“أبل” تدرس نقل 30% من إنتاجها خارج الصين

تدرس شركة “أبل” العالمية نقل قرابة 30% من طاقتها الإنتاجية من الصين إلى جنوب شرق آسيا، لإعادة هيكلة سلسلة التوريد، وفقًا لتقرير نيكي آشيان ريفيو.

وطلبت من مورديها تقييم الآثار المترتبة ما بين 15 – 30 % من طاقتها الإنتاجية، نتيجة الحرب التجارية بين أمريكا والصين، ويعتقد القائمون على الشركة أن العمل في الصين مرتفع المخاطر بشدة، وفقًا لموقع سكاي نيوز.

وطلبت “أبل” من مجمعي هاتف آيفون، فوكسكون، وبيغاترون كورب، وويسترون كورب، وصانع ماك بوك الرئيسي، كوانتا للكمبيوتر، وصانع الآيباد كومبال إلكترونيكس، وصناع أيربودز، إينفنتك كورب، ولكس شير- آي تي سي، وجورتيك، تقييم الخيارات خارج الصين.

وتشمل البلدان التي يجري النظر فيها المكسيك والهند وفيتنام وإندونيسيا وماليزيا.

وكانت هناك عدة تصريحات سابقة لوكالة التصنيف الائتماني فيتش، إنها تنظر إلى أبل وديل تكنولوجيس وأتش بي، كمرشحين محتملين في القائمة السوداء التي قد تضعها الصين انتقامًا للقيود الأمريكية على هواوي.

وكالات