أساتذة جامعة الخرطوم يتبرأون من الوقفة الاحتجاجية

قالوا إن أصحاب المبادرة لا يتجاوز (10%)

أدانت جامعة الخرطوم سلوك بعض أساتذتها، الذين قالت إنهم زجوا باسم الأساتذة دون تفويض .

وقال بيان صادر عن أساتذة جامعة الخرطوم وتحصلت مصادر على نسخة منه، جاء فيه : لم نفوض أحد لإطلاق مبادرة ليتحدث باسم أساتذة جامعة الخرطوم، ونقر لأي فئة بحقها في أن تتخذ مواقفها التي ترى، وأن تعلن عن الجهة التي تمثلها في العلن دون الزج بالجامعة وأساتذتها .

وقال البيان إن أساتذة جامعة الخرطوم يتخذون مواقف قومية ليست مثار خلاف وينأون عن الاستقطاب الذي يفرق ولايجمع، ولما كان عدد أساتذة الجامعة يناهز (2600) أستاذ وأستاذة لهم أراء سياسية متباينة، فإن حملهم على رأي واحد صعب إن لم يكن مستحيلاً .

وأشار البيان أنه ورغم هذه الحقيقة خرج بعض الأساتذة بمواقف تعكس مواقفهم ومواقف تنظيماتهم السياسية، وهي معروفة، وعمدوا الى إعلانها على أنها تعبر عن هذا الجسم الكبير المتنوع للأساتذة رغم إنهم أقلية لا تتجاوز (10%) من الأساتذة ، وقد اختطفت هذه الأقلية أسم أساتذة جامعة الخرطوم، لتتحدث باسمهم دون تفويض منهم مستغلين اسم المؤسسة العريقة وأساتذتها الكرام وعلمائها الإجلاء .

وأكد البيان إن جامعة الخرطوم، ظلت منارة للعلم والعقل والاتزان وظل أساتذتها الكرام يعلمون الجيل تلو الجيل من الشباب ويرفدون المجتمع السوداني بالدراسات والأبحاث التي تتسم بالعلمية والموضوعية مساهمين في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية كانوا وما زالو مدركين لدورهم الطليعي النهضوي، دوماً يجعلون مصلحة الوطن نصب أعينهم مستصحبين بوعي كامل تنوع أهل السودان .

وأكد البيان وبحسب صحيفة المجهر، أن الأساتذة راقبوا بأسي الوقفة الاحتجاجية، وفيها عدد من غير أساتذة جامعة الخرطوم، وهي تتخذ موقفاً سياسياً تحريضاً صارخاً و ازددنا أسى ونحن نسمع هتافات وصخباً لا يليق بمقام أساتذة جامعة الخرطوم ولا يشبههم .