أكاديمي سوداني يحلل تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الاوربي

روج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أثار كثيراً من التداعيات في القارة الأوربية، وتوقع خبراء و مراقبون أن يؤثر سلباً على اقتصادها خاصة تراجع الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوياته منذ أكثر من ثلاثين عاماً بالإضافة إلى التخوف من تفكك بريطانيا نفسها ،وعقدت دول الاتحاد الأوروبي اجتماعاً عقب الانسحاب نادت بضرورة تماسك الاتحاد الأوروبي, وللوقوف على تداعيات الخروج من الاتحاد الأوروبي أجرت (آخر لحظة ) حواراً عبر (الواتس أب) مع استاذ العلوم السياسية والاقتصاد بجامعة اتشجين بجمهورية بولندا دكتور نجم الدين كرم الله وخرجت بالإفادات التالية:


* حدثنا عن تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد على القارة  الأوربية؟
من هذه الخطوة  – أوربا لن تتأثر الخروج   لكن التأثير سيبكون على بريطانيا نفسها وستتأثر سلباً.
* هل تتوقع خروج دول أخرى في أعقاب خروج بريطانيا؟
– لا اعتقد، لكن بعض التيارات السياسية في فرنسا وهولندا وبلجيكا تنادي بالخروج منذ زمن وقد يشجعها ذلك ولكن نتيجة الاستفتاء لا تعني الآن خروج بريطانيا من الاتحاد إلا بعد موافقة البرلمان
و البرلمان البريطاني قد يرفض ذلك لعدة أسباب، منها التخوف من أن يؤدي ذلك إلى تفكك بريطانيا، خاصة بعد إعلان اسكتلندا والتي صوت غالب سكانها للبقاء في الاتحاد الأوروبي بأنها ستعلن استفتاءً جديداً للخروج من بريطانيا, حيث أعلنت رئيسة وزراء أسكتلندا فور إعلان النتائج بأن أسكتلندا قد تجري استفتاء بشأن انفصالها عن بريطانيا.
* هذا يعني أن التداعيات ستكون كبيرة؟
– نعم هناك أصوات في آيرلندا الشمالية أصبحت تنادي بالانفصال عن بريطانيا والانضمام لجمهورية آيرلندا،
الى جانب قيام أكثر من مليون ونصف بريطاني بالتوقيع على عريضة قدمت للبرلمان لإعادة الاستفتاء مرة أخرى. وحذر زعيم اكبر كتلة سياسية في آيرلندا الشمالية الشينفين دكلان كيرني مسبقاً بأنه مع خروج بريطانيا من الاتحاد ستفقد تلقائيا أحقيتها في تمثيل مصالح شعب بلاده.
* إذن بريطانيا لديها ثقل في الاتحاد و الخروج سيسبب مشلكة؟
– في هذا الإطار يجب أن لا ننسى أن الفارق بين المؤيدين والمعارضين لبقاء بريطانيا في الاتحاد ضئيل جداً جداً، حيث أن نحو 16 مليون بريطاني صوتوا لصالح البقاء في الاتحاد.
* في رايك هل مبررات الخروج منطقية؟
– لا توجد مبررات منطقية للخروج خاصة وأن أنصار الخروج من الاتحاد لهم أهداف مختلفة تماماً ومتباينة
والغالبية العظمي من الشعب ينظر للموضوع من منطلق شخصي وضيق ولا يضع في الاعتبار النتائج المترتبة عن ذلك وخضع لعملية غسيل دماغ بواسطة التيارات المتشددة فينظر للموضوع من منطلق الخروج سيعني أنني سأكسب عملاً أفضل وبريطانيا لن تدفع أموالاً للاتحاد وسيتم إيقاف تدفق الهجرة وهذا كله غير صحيح فإن الطبقة السياسية كانت تسعى فقط لتحقيق أهداف ومآرب سياسية دون النظر لعواقب هذا الأمر والدليل على ذلك ليست لها الآن أي خطة لكيفية التعامل مع الوضع الراهن وإمكانية تفكك بريطانيا.
* ما هي التأثيرات الاقتصادية المباشرة ؟
التأثيرات الاقتصادية عديدة أولها تراجع الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له منذ 30 عاماً.
ثانياً التصنيف السلبي لبريطانيا بواسطة مؤسسات التصنيف الائتماني العالمية سيؤثر سلباً على تدفق رؤوس الأموال إلى بريطانيا وبالتالي تراجعها اقتصادياً هذا بالإضافة إلى تراجع الصادرات إلى دول الاتحاد الأوروبي و نقص العمالة الرخيصة من دول شرق ووسط أوربا قد يتسبب في إفلاس عدد من الشركات التي كانت تعتمد على ذلك بصورة رئيسية، وجميع تلك العوامل الاقتصادية ستؤدي إلى انخفاض الناتج القومي البريطاني من 1 – 2 في المئة حسب التقديرات ونتائج الاستفتاء أثرت بصورة سلبية على جميع أسواق المال العالمية خاصة في المانيا وفرنسا وفي الولايات المتحدة وفي بريطانيا نفسها وأدت إلى تراجع كبير في تلك الأسواق وخسائر فادحة للشركات وأدت إلى هروب المسثتثمرين من الأسواق الناشئة والتوجه إلى شراء الذهب كما أصدر محافظو بنوك الدول السبعة أغنى اقتصاديات العالم بياناً مشتركاً بأنهم يراقبون الوضع عن كثب وهناك إمكانية للتدخل فوراً إذا اقتصى الأمر.
* ما هي التداعيات السياسية المترتبة؟
– سياسياً قد يؤدي هذا الانفصال إلى تفكك بريطانيا العظمى وهذا السنياريو محتمل جداً، إلى ذلك سيغير في إستراتيجية الأحزاب السياسية وكيفية ممارستها للسياسة كما سيؤدي إلى فجوة وجفاء بين بريطانيا والدول الأوروبية الأخرى خاصة فرنسا والمانيا، وفي حالة فوز مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلنتون في الانتخابات الأمريكية التي تؤيد بقاء بريطانيا في الاتحاد سيكون هناك اختلاف كبير في وجهات النظر بين الدولتين الحليفتين، من جانبه أكد الرئيس الروسي فلادمير بوتين بأن خروج بريطانيا من الاتحاد ستكون له تداعيات سالبة وأخرى موجبة، ولكنه نفى بشدة أن يكون لبلاده أي دور في خروج بريطانيا من الاتحاد ولن يكون لها، وخروج بريطانيا من الاتحاد سيكون له تأثير أيضاً على مستقبل ووحدة الاتحاد الأوروبي وتماسكه لذا سارع وزير الخارجية البولندي فيتولد فاشيكوفسكي للقول بأن نتائج الاستفتاء يجب أن تكون بداية لحوار حول خارطة الطريق التي سيسلكها الاتحاد مستقبلاً.
* قانونياً هل يحق لبريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي؟
– قانونياً هناك أسباب تمنع البرلمان البريطاني من التصديق على الاستفتاء للخروج من الاتحاد، نشرتها وسائل الإعلام البريطانية، وهي ضرورة موافقة البرلمان الأسكتلندي على الخروج نصاً لاقانوناً، إذاً هذا الاستفتاء أدخل بريطانيا في ورطة عميقة ستكون لها تداعيات سلبية كبيرة على ووحدتها واقتصادها وعلاقاتها الإقليمية، من التدعيات السياسية الكبيرة كذلك استقالة رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون وبريطانيا الآن في هوس سياسي لعدم معرفة من سيخلفه من التيار المؤيد للخروج من الاتحاد داخل حزب المحافظين، وبالتالي سيكون هناك ارتباك سياسي في الأيام والشهور المقبلة، ومن اعظم التداعيات السياسية الانقسامات داخل الحزب الواحد نفسه ما بين مؤيد ومعارض لبقاء بريطانيا في الاتحاد. وعقدت الدول الستة التي أسست الاتحاد الأوربي اجتماعاً، وهي المانيا وفرنسا ولكسمبورغ  وهولندا وإيطاليا وبلجيكا وأكدوا ضرورة تماسك الاتحاد، أيضاً الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتصل هاتفياً برئيس الوزراء البريطاني وأكد له ان نتائج الاستفتاء لن تؤثر على قوة العلاقات بين البلدين، ناهيك عن انقسام المجتمع أصلاً في هذا الشأن.

أجرته: إشراقة الحلو

تعليقات الفيسبوك