“ألكسو” تبحث بالخرطوم سبل تأسيس بوابة إلكترونية لحفظ التراث العربي‎

انطلق بالعاصمة السودانية الخرطوم،الإثنين، الاجتماع الثاني لممثلي الدول العربية لبحث سبل تأسيس البوابة الإلكترونية للتراث الثقافي في الدول العربية.

الاجتماع يستمر ليومين، وتنظمه المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) ووزارة الثقافة السودانية.

وسيتم خلال الاجتماع النظر في السبل الكفيلة لتأسيس البوابة الإلكترونية للتراث الثقافي، وتحديد مهام ضباط الاتصال من الدول العربية (ممثلي الدول في ألكسو).

وقالت مديرة إدارة الثقافة بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، عائشة القرمازي، في افتتاح الاجتماع، إن “المشروع يأتي وبعض الدول العربية تشهد اعتداءات وصراعات تهدد سلامة تراثها الثقافي ومدنها الأثرية”.

ودعت القرمازي إلى “وضع خارطة طريق لعمل البوابة الإلكترونية للتراث العربي للحفاظ على الذاكرة، إلى جانب أهمية الفرص التي يوفرها التراث الثقافي لتحقيق التنمية والترويج للسياحة بين الدول العربية والعالمية”.

وطالب مساعد رئيس الجمهورية السوداني، موسى محمد أحمد، خلال الاجتماع، بـ”تضافر الجهود للوقوف أمام التيارات الثقافية الحديثة ومواجهة العنف والإرهاب الذي بات يهدد التراث الثقافي”.

وأشار إلى أن “إنشاء سجلات وطنية لحفظ التراث الثقافي تعكس تفاعل الإنسان مع بيئته وحصيلة إنتاجه الفكري”.

وقال نائب الأمين العام للجنة الوطنية السودانية للتربية والثقافة والعلوم،عبد المحمود النور للأناضول: “نحن نحتاج إلى عمل مشترك لتوحيد الجهود والربط بين ثقافات المنطقة العربية لإعادة أمجاد الحضارة الإسلامية والعربية”.

يذكر أن مشروع البوابة الإلكترونية للتراث الثقافي في البلدان العربية يهدف إلى إنقاذ الممتلكات الثقافية والتراثية في الدول العربية بتوثيقها أوّلا، ثم نشرها وتوظيفها في منظومة التنمية المستدامة.

وعقد الاجتماع التنسيقي الأول للبوابة الإلكترونية للتراث الثقافي في الدول العربية بتونس في يونيو/حزيران 2015.

الأناضول