أوباما ينتقد سياسة فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم

انتقد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، سياسة فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، التي تتبعها إدارة الرئيس الحالي دونالد ترامب.

جاء ذلك في تدوينة نشرها أوباما اليوم الأربعاء، عبر صفحته بـ “فيسبوك”.

وطرح أوباما عددا من التساؤلات حول مشاهد فصل الأطفال عن ذويهم على الحدود الأمريكية.

وتساءل الرئيس الأمريكي السابق “هل نحن أمة تقبل قسوة تمزيق الأطفال من أذرع والديهم، أم أننا أمة نقدر العائلات، ونعمل على الحفاظ على تماسكها؟”.

وجاءت تدوينة أوباما في سياق اليوم العالمي للاجئين الذي يحتفل به العالم في 20 يونيو / حزيران من كل عام، ويهدف إلى لفت الانتباه إلى أزمة اللاجئين عبر العالم.

وهذا هو أول موقف علني لأوباما في سياق الجدل الذي تشهده الولايات المتحدة حول سياسة الفصل بين الأطفال وذويهم على الحدود.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيوقع أمرا تنفيذيا لإنهاء فصل العائلات المهاجرة أثناء احتجازهم على الحدود.

جاء ذلك في اجتماع لترامب مع عدد من المسؤولين الأمريكيين في البيت الأبيض، تم بثه عبر وسائل إعلام.

وقال ترامب: “سأوقع قريبا شيئا يجعل العائلات (المهاجرة) مجتمعة”.

وأضاف: “إذا كنت ضعيفا فسوف يتم اجتياح البلاد من قبل ملايين الأشخاص”.

وفي وقت سابق اليوم، كشفت وكالة “أسوشييتد برس”، أن وزيرة الأمن الداخلي الأمريكية كريستن نيلسن تقوم بصياغة أمر تنفيذي مرتقب يبقي على الأسر المهاجرة التي تم توقيفها على الحدود “مجتمعة” خلال فترة الاحتجاز، ما يعني عدم فصل الأطفال عن ذويهم.

ووفق الإجراءات الجديدة التي تبنتها إدارة ترامب، يجري توقيف المهاجرين البالغين ممن يدخلون الولايات المتحدة بطريقة غير قانونية، ويتم تسليم أطفالهم إلى مراكز للعناية خصصتها لذلك وزارة الصحة والخدمات الاجتماعية بالبلاد.

والجمعة الماضية، أعلنت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، أن السلطات فصلت 1995 طفلا عن ذويهم من المهاجرين غير الشرعيين خلال ستة أسابيع، بين 19 أبريل / نيسان و31 مايو / أيار الماضيين، بحسب ما نقلت صحيفة نيويورك تايمز.