إحباط تهريب 16 ألف جوال سكر بشمال دارفور

تمكن جهاز الأمن الوطني والمخابرات بولاية شمال دارفور، بالتنسيق مع قوات “الدعم السريع”، من إحباط محاولة تهريب كميات كبيرة من سلعة السكر تقدر بـ”16” ألف جوال سكر محمّلة على 18 شاحنة كبيرة كانت متجهة إلى إحدى دول الجوار.

كما تمكن الجهاز من ضبط 60 قنطاراً من “الحشيش” أي حوالي 25.500 قندول في منطقة عذبان التابعة لمحلية الطويشة وهي في طريقها إلى الخرطوم.

ووقف رئيس الهيئة التشريعية القومية، إبراهيم أحمد عمر، ووالي شمال دارفور، عبدالواحد يوسف إبراهيم، ولجنة أمن الولاية، بجانب وفد الهيئة التشريعية القومية ومجلس الولايات بمقر رئاسة جهاز الأمن الوطني والمخابرات بمدينة الفاشر، وقفوا على الضبطية.عوض الكريم القرشي قال إن الجهاز قد تمكن وبالتنسيق مع قوات “الدعم السريع” من ضبط 60 قنطاراً من الحشيش أي حوالي 25.500 قندول

وكشف مدير جهاز الأمن الوطني والمخابرات بشمال دارفور، العميد أمن عوض الكريم القرشي، أن قواته وبالتنسيق مع قوات “الدعم السريع”، تمكنت وبناءً على ما توفر لديها من معلومات، من إحباط محاولة تهريب كميات كبيرة من سلعة السكر تقدر بحوالي 16 ألف جوال سكر كبير زنة 50 كيلو، بجانب 3750 جوال سكر صغير زنة 10 كيلو محملة على 18 شاحنة كبيرة في المنطقة الواقعة ما بين الطينة وامبرو، وهي في طريقها إلى إحدى دول الجوار.

وأضاف أن الجهاز قد تمكن كذلك وبالتنسيق مع قوات “الدعم السريع” من ضبط 60 قنطاراً من الحشيش أي حوالي 25.500 قندول، محملة على سيارة “لاند كروزر” رباعية الدفع، في منطقة عذبان التابعة لمحلية الطويشة وهي في طريقها إلى الخرطوم.

وأوضح أن الضبطية تعد الخامسة من نوعها لإدارة جهاز الأمن بالولاية. كاشفاً عن إلقاء القبض على سائق العربة وسيتم تقديمه للعدالة، مشيداً في الوقت نفسه بقوات الجهاز و”الدعم السريع”.

الشروق