إدراج الخليل القديمة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي

أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) يوم الجمعة البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل على لائحة التراث العالمي في خطوة أشاد بها الفلسطينيون ونددت بها إسرائيل.

وقالت وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية رولا معايعة في اتصال هاتفي مع رويترز إن نتائج التصويت كانت “12 دولة مع القرار وثلاث دول ضد، وامتنعت ست دول عن التصويت”. ووصفت القرار بأنه “انتصار كبير”.

واعتبر وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي التصويت “نجاحا لمعركة دبلوماسية خاضتها فلسطين على الجبهات كافة في مواجهة الضغوطات الإسرائيلية والأمريكية على الدول الأعضاء”.

وتعقد لجنة التراث العالمي اجتماعها الحالي في بولندا في الفترة من الثاني إلى الثاني عشر من يوليو تموز.

وقالت معايعة “الخليل تستحق أن تكون تراثا عالميا، فهي مدينة يعود تاريخها إلى ستة آلاف عام. بلدة الخليل القديمة والحرم الإبراهيمي قيمة عالمية مميزة”.

وتابعت “عندما يكون أي موقع على لائحة التراث العالمي، هذا معناه أن مسؤولية اليونسكو الحفاظ على هذا الموقع وعمل كل ما يلزم من أجل ذلك… هذا يسهل عمليات توفير مشاريع للترميم والتأهيل ويستقطب أعدادا كبيرة من السياح”.

وأضافت “نحاول العمل على ملفات تستحق، وهناك العديد من المواقع تستحق. الملف القادم مدينة أريحا”.

وندد الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفيلين على تويتر بالقرار وقال “يبدو أن اليونسكو مصممة على ترويج الأكاذيب المعادية لليهود ولكنها تلتزم الصمت حين يقوم المتطرفون المسلمون بتدمير تراث المنطقة”.

واتهم الفلسطينيون إسرائيل والولايات المتحدة بالضغط على اليونسكو لثنيها عن التصويت على قرار إدراج الخليل على لائحة التراث العالمي.

وقالت وزيرة السياحة والآثار “كانت معركة حقيقية. كان الوضع صعبا. نبارك لفلسطين عامة ولأهالي الخليل خاصة هذا الانتصار الذي لم يكن سهلا واحتاج الكثير من العمل من أجل الوصول إلى هذا النصر”.