إستئناف الدراسة..  ترتيبات تطبيق القرار

 

تقرير : إيمان مبارك (smc)

وجه رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك بإستئناف العام الدراسي لمرحلتي الاساس والثانوي في جميع ولايات السودان كحد اقصى 15 سبتمبر من الشهر الجاري ، كما وجه وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي بتوفير مطلوبات إستئناف العام الدراسي.

وتسبب إغلاق المدارس في حالة من القلق لإولياء الأمور بالتزامن مع الارهاصات التي تتحدث عن إمكانية تجميد العام الدراسي ، وفي هذا الاطار اعلنت وزارة التربية والتعليم عدم وجود اي إتجاة لتجميد الدراسة للعام 2019م -2020م واوضحت بان المجلس العسكري الإنتقالي عندما قرر إيقاف الدراسة قبيل أجازة عيد الاضي المبارك لم يحدد موعداً للإستئناف وقتها ، وقد أكد د. الطاهر حسن الطاهر وكيل الوزارة بانه لا يوجد ما يستدعي التجميد خاصة وان الايام التي تعطلت فيها الدراسة خلال العام يمكن تعويضها والإنتهاء من العام الدراسي كما خطط له ، مشيراً الي انه تم وضع ترتيبات فنية خاصة بمعالجة أيام الدراسة التي فقدت خلال الفترة الماضية ، وقال يمكن الاستفادة من عطلة السبت وعطلة الدورة المدرسية لتعويض العام الدراسي .

فيما أكد مجلس السيادة علي أهمية النظر في فتح المدارس مع مراعاة تأمين الطلاب وترحيلهم وواقع الولايات ووجه بإحالة الأمر الي رئيس الوزراء .

ويرى ناجي منصور الشافعي الامين العام للإئتلاف السوداني للتعليم للجميع (SCEF) لـ(smc)، ان الايقاف المستمر للعملية التعليمية يشكل خطر جسيما علي مستقبل التعليم وان هذا الوضع القائم يستوجب التعامل المسؤول والحرص التام علي العملية التعليمية ومستقبل الطلاب وفق الحكمة ، داعياً كافة اطراف العملية التعليمية التحلي بالروح الوطنية الصادقة لاكمال عام دراسي مستقر وامن يعود بالخير علي مستقبل البلاد ، وندعو بكل الحرص علي بدء العملية العليمية بمراحل التعليم العام والعمل علي توفير احتياجات ومستلزمات العملية التعليمية وفي مقدمة ذلك فتح مدارس الاساس والثانوي بكافة ولايات السودان مضيفاً ان مستقبل البلاد مرهون باستقرار وتطوير التعليم ، وقال الشافعي أن الائتلاف السوداني للتعليم للجميع يرى ان الحق في التعليم عالمي ولا يتوقف ولا يعلق في اوقات النزاع والحروب أو الكوارث الطبيعية لذلك نناشد بوضع خطة عمل للتعليم في المرحلة القادمة ، ولابد من استمرار العملية التعليمية في كل الظروف حتي تكتمل وعدم اضاعة العام الدراسي ، كما نطالب الوزارة بتهيئة بيئة تعليمية للعام الدراسي ودعم مسيرة التعليم  .

فيما طالب خبراء تربويون وزارة التربية بالعمل علي فتح المدارس خلال الفترة التي حددها رئيس الوزراء ، واشاروا الي انه في الوقت الراهن يمكن عمل بعض المعالجات لمواصلة المسيرة التعليمية وذلك من خلال فتح بعض المدارس لتعمل بنظام دوامين صباحي ومسائي كما يمكن نصب مخيمات للمناطق التي تضررت من السيول والامطار ، مضيفين انه يجب علي وزارة التربية وضع خطة عمل للتعليم في المرحلة القادمة ، و مراجعة السياسات التعليمية ، وكذلك المناهج التعليمية خاصة الأهداف والمفاهيم وملائمة محتواها للمراحل التعليمية المختلفة الاساسية الخاصة بكل مرحلة ، وهيكلة وزارة التربية والتنعليم الاتحادية ، مراجعة قانون التعليم العام وقوانين الاجهزة التابعة لها ، مطالبين بالالتزام والمعايير الدولية و المؤشرات الدولية مشيرين الي أن الدول النامية تصرف علي التعليم من ميزانيتها السنوية ما بين 15% الي 20% و تصرف من الناتج المحلي 6%  ، بينما السودان يصرف علي التعليم 1% وفي احسن التقديرات 2%  ، مناشدين بتولي الوزارة تطوير وترقية التعليم العام والصرف عليها و تخصيص 8% الي 11% من الميزانية العامة للتعليم في الفترة الانتقالية مع مراجعة وتحسين الهيكل الراتبي للمعلمين و تأهيلهم وتطويرهم المهني المستمر.