إنشقاق جديد بفصيل عبد الواحد

زالنجى (smc)

شرعت حركة تحرير السودان القيادة العامة برئاسة ابو جمال خليل بكر التى إنشقت من حركة عبد الواحد نور ووقعت على اتفاقية كرون بولاية وسط دارفور العام الماضي، في اجراءات تحولها لحزب سياسى، فى وقت كشفت فيه عن إنشقاق مجموعة جديدة من القيادات بحركة عبدالواحد بمنطقة جبل مرة وتجري الترتيبات لانضمامها للسلام.

وقال عامر يوسف الامين السياسى للحركة لـ(smc) ان ملف التريبات الامنية الخاص بالحركة قد اكتمل باستيعاب حوالى (1700) من منسوبيها فى القوات النظامية وتسريح البعض الاخر مشيرا الى ان الحركة تسلمت شهادة براءة من القوات المسلحة والتحقت بالاحزاب السياسية وسيتم الاعلان عن تحولها لحزب سياسى تحت مسمى “القيادة العامة” خلال الايام المقبلة.

واضاف عامر انهم قاموا بتسليم قائمة من مرشحيهم للمشاركة فى الحكومة الجديدة مبيناً ان الاتصالات المستمرة بينهم ورفقائهم من القيادات بجبل مرة اسفرت عن نجاحات كبيرة بقبول عدد مقدر منهم للانضمام لركب السلام.