(تقرير) اسبوع العلاقات السودانية- الروسية بموسكو… معالم مرحلة جديدة

خدمة (SMC)

احتضنت العاصمة الروسية موسكو هذا الاسبوع حدثا هاما وهو أسبوع العلاقات السودانية- الروسية بمناسبة مرور 60 عاما على إقامة العلاقات بين السودان وروسيا، وتعتبر المناسبة مؤشراعلى دخول علاقات البلدين مرحلة جديدة.
تمضى العلاقات بين الخرطوم وموسكو بوتيرة أسرع نحو إقامة علاقات متطورة بين البلدين، حيث أثمرت ستة عقود من العلاقات الثنائية بين السودان وروسيا الإتحادية (الإتحاد السوفييتى سابقا) عن تعزيز البلدان مستويات التعاون بينهما الى مراحل مقدمة، كما تدفع الظروف التى تحيط بكليهما حاليا نحو إقامة شراكات إستراتيجية بينهما.فى هذا السياق تأتى الإحتفالية التى تجرى حاليا بالعاصمة الروسية موسكو فى الفترة بين (24-28) من سبتمبر الجارى.

علاقات عادية

ترجع أولى مراحل التواصل بين السودان والإتحاد السوفييتى الى أكثر من نصف قرن مضى، حيث أقيمت العلاقات الدبلوماسية بين الاتحاد السوفييتي والسودان في 5 يناير عام 1956 وفى بدايات تلك الحقبة تم التوقيع على عدة إتفاقيات للتعاون المتبادل ولكن ظلّت مجرد علاقات عادية، رغم الزيارة التى قام بها الزعيم السوفييتى ليونيد برجينيف السودان فى العام 1961 لمدة تسعة ايام كاملة.
كسائر العلاقات بين الدول والتى تتأثر بتقلبات الأنظمة وتبدل الولاءت والتحالفات تبعا للعلاقات السياسة إقليميا ودوليا، مرت علاقات الخرطوم وموسكو بتطورات مماثلة. فى سبعينات القرن الماضى قامت القيادة السودانية آنذاك بقطع العلاقات مع الإتحاد السوفييتى. ولكن لبثت علاقات الطرفين أن عادت الى التحسن منذ العام 1985 فصاعدا.

التقلب فى العلاقات

يرى مراقبون، أن تلك الحقبة التى كان فيها الإتحاد السوفييتى السابق والكتلة الشرقية أو الإشتراكية بمثابة قطب دولي مهيمن سعى لتوسيع مناطق نفوذه لاسيما فى صراعه مع الكتلة الغربية كانت بمثابة المرحلة الأولى فى تاريخ العلاقات بين السودان وروسيا.
ويُعزى مستوى العلاقات بين السودان والإتحاد السوفييتى الذى تميزت به تلك المرحلة الى التقلب فى الأولويات والمواقف لدى كل طرف من جهة، وعدم وضوح السياسات من جهة اخرى، فضلا عن عدم وجود نظرة إستراتيجية واضحة لدى السودان فى التعامل مع بلد فى حجم الإتحاد السوفيتى آنذاك.

نظام جديد

مع وصول ثورة الإنقاذ الوطنى الى الحكم فى السودان فى 30 يناير 1989، اتسمت العلاقات بين بين البلدين بالتوتر، حيث تزامن قيام نظام جديد للحكم فى السودان مع تغيرات دولية مهمة: سقوط جدار برلين؛ إنهيار الإتحاد السوفييتى أو الكتلة الشرقية؛ ونهاية الحرب الباردة؛ وبروز “النظام العالمى الجديد” تحت قيادة الولايات المتحدة الأمريكية؛ وحرب الخليج الأولى 1991.
كان لتلك التغيرات دلالات لكلا البلدين: ففى السودان واجه النظام السياسى الجديد مناخا دوليا وإقليميا أتبعت من خلاله واشنطون- التى وضعت “الخطر الأخطر” ممثلا فى الإسلام السياسي عدوا جديدا بعد سقوط الشيوعية- تجاه السودان استرايجيات تقوم على الإحتواء والمحاصرة والمقاطعة وفرض العقوبات.
بينما عانت تلك التطورات الدولية بالنسبة لروسيا الإتحادية وريثة الإتحاد السوفييتى المنهار مزيدا من الإنكفاء والفقدان التدريجى للمكانة الدولية الى جانب التبعية للغرب الذى سعى –ولا يزال- بقيادة واشنطون للحوؤل دون بروز قطب دولى منافس له خاصة بعد تجربة الحرب الباردة.

سياسة ثورية

تبنى الحكم الجديد فى السودان سياسة خارجية فى مواجهة القوى الدولية وصفت- آنذاك- بالثورية، إنطلاقا من تطلعاته فى قيام نظام دولى عادل يضع حدا للإمبريالية التى هيمنت على السياسة الدولية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وكانت تلك هذه السياسة الخارجية لا تفرّق بين واشنطون او موسكو فى موقفهما من السودان!.
بيد أن تطورات عديدة حدثت على المستويين الداخلى والعالمى دفعت بالسودان الى مراجعة مواقف سياسته الخارجية تجاه جمهورية ورسيا الإتحادية والإنتقال بهذه العلاقات من خانة العداء والتجاهل الى مربع التعاون والتبادل القائم على الإحترام ومراعاة المصالح المشتركة، لاسيما أن روسيا نفسها قد تغيرت جذريا ودخلت فى مرحلة إعادة بناء الذات وبالتالى تروم الإنفتاح على كل دول وأقاليم العالم.
ففي 29 ديسمبر عام 1991 أعلن السودان اعترافه الرسمي بروسيا الاتحادية كجمهورية مستقلة بعد تفكك الإتحاد السوفييتى.

إعادة بناء

ظلت علاقات الخرطوم وموسكو تسير نحو الأحسن ولكن بوتائر ابطأ، ذلك أن وروسيا نفسها قد دخلت فى مرحلة إعادة بناء ذاتها ومحاولة إستعادة مكانتها الدولية ومقاومة محاولات القضاء على أى إمكانية لعودتها كدولى عظمى مرة أخرى.
من جانب آخر، ظل السودان يعيش تحت وطأة ضغوط دولية تمارسها عليه الدول الغربية لاسيما الولايات المتحدة الأمريكية. ففى العام 1993 وضعته واشنطون فى قائمة الدول الراعية للارهاب، ثم فرض عليه عقوبات إقتصادية ما تزال مستمرة منذ العام 1997. وفى محاولة للتغلب على آثار تلك السياسات الغربية أتجه السودان شرقا: الى الدول الآسيوية بحثا على علاقات دولية أكثر عدالة، وكذلك إجتذاب شركات للإستثمار وإستغلال موارده الطبيعية وأيضا للتغلب على آثار الحصار والمقاطعة الإقتصادية عليه.

تدخلات خارجية

شهدت روسسا تحت قيادة الرئيس الحالى فلاديمير بوتين قفزات مهولة فى طريق إستعادة مكانتها الدولية، ويعتبر السودان من الدول الأفريقية التى حاول روسيا الصاعدة تعزيز العلاقات معها.
وفى يناير من العام 2009 عين الرئيس الروسي دميتري مدفيديف، ممثلا له خاصا كمبعوث رئاسي بالسودان، وهو رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الاتحاد الروسي ميخائيل مارغيلوف، وكان هذه الخطوة بمثابة توجه روسى صريح فى الإنخراط فى القضايا والمشكلات الدولية والإقليمية خارج محيطها المباشر منذ سقوط الإتحاد السوفييتى.
وكان السودان قد شهد تدخلات دولية أخذت أشكال متعددة، فكان هناك التمرد فى الجنوب قبل توقيع إتفاقية السلام الشامل فى العام 2005؛ وإندلات التمرد فى دارفور، فضلا عن إستمرار العقوبات والحصار الإقتصادى…وغيرها.
فكل هذه التدخلات الخارجية مدعاة لروسيا لإيجاد موطء قدم فى قضايا السودان، لاسيما وان السودان يبحث عن المساندة الروسية لاسيما فى مجلس الأمن الدولى امام الضغوط والقرارات الدولية والتى تفرض بحقه من قبل الدول الكبرى المعادية له.
ووصف مارغيلوف فى تصريحات صحفية له تعيينه بأنه يندرج ضمن هدف بلاده (العودة إلى أفريقيا).

رسالة بوتين

فى خطوة ذات دلالات كبيرة فى علاقات الخرطوم وموسكو، أرسل الرئيس الروسى فلاديمير بوتين لنظيره السودانى المشير عمر حسن البشير فى الحادى والثلاثين من ديسمبر 2015 بمناسبة الذكرى الـ(60) لإستقلال السودان.
وقال وزير الخارجية الروسى، سيرغى لافروف بمناسبة مرور ستين عاما على إقامة العلاقات الديبلوماسية بينهما لتجسّد الإلتزام السياسى للقيادة الروسية بتطوير العلاقات مع السودان، حيث أكد لافروف “حرص بلاده علي تطويرها في المجالات كافة”، مشيرا الى ان “علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين تقوم علي مبادئ احترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية” ، كما أكد “استمرار الدعم الروسي للسودان في جهوده الرامية لتحقيق السلام الشامل والاستقرار والتنمية الاقتصادية، مثمنا مبادرة الحوار الوطني ومجددا دعم بلاده لها”.

دعم سياسي

بينما قال سفير روسيا الاتحادية بالسودان، ميترمياس شيرينكسي، في محاضرة بالخرطوم حول “السياسة الروسية بالمنطقة في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية” بتاريخ 27 ديسمبر 2015، “أن علاقات بلاده الدبلوماسية مع السودان تطورت إلى علاقات شعوب بين البلدين”، وأن تلك العلاقات “قد بلغت مستوى عالياً من التنسيق في المجالات كافة” وأشار الى أن “هنالك تبادل ودعم سياسي في المحافل الدولية والإقليمية بين السودان وروسيا”.
فى مناسبة انطوت على دلالات كبيرة لعلاقات البلدين بحسب المراقبين، شارك وزير خارجية الروسى سيرغى لافروف فى المنتدى العربى الروسى الذى انعقد بالخرطوم فى ديسمبر2014.
وفى أكتوبر 2015 زار نائب الرئيس حسبو محمد عبدالرحمن موسكو، حيث تم التوقيع على جملة من المذكرات التفاهم والإتفاقيات للتعاون الإقتصادى، بحضور ممثلين للقطاعين العام والخاص.

إطار مؤسسى

مع مرور الوقت، أخذت مستويات التعاون والتبادل المشترك تأخذ أبعادا أكثر تقدما بعد أدرك البلدان حاجة كل منهما للآخر واتخذت طابعا مؤسسيا الى حد كبير، حيث ظلت “اللجنة السياسية المشتركة” بين البلدين تنعقد بصورة منتظمة على مدار الأعوام 2013 و2014 و2015 على التوالى، و توجد الآن إرادة سياسية لدى كلا الجانين لتطوير وتعميق العلاقات الثنائية الى مستوى الشراكة الإستراتيجية حيث تتوفر الدوافع والفرص التى تشجع على ذلك.
وفي آواخر العام 2007، تم تشكيل لجنة تطوير التعاون الروسي السوداني بتوصية من الرئيس السوداني عمر حسن البشير.
ومما لا شك فيه، أن تنظيم أسبوع العلاقات السودانية- الروسية بمناسبة مرور 60 عاما على علاقات البلدين سوف يضع اسسا قوية لعلاقات شراكة إستراتجية بين الخرطوم وموسكو.