استطلاع: 45 بالمئة من الألمان يؤيدون إجراء انتخابات مبكرة

أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة “فورسا” لقياس اتجاهات الرأي العام (خاصة)، اليوم الإثنين، تأييد 45 بالمئة‏ ‏من الألمان لإجراء انتخابات تشريعية مبكرة في البلاد.

يأتي ذلك غداة فشل مفاوضات الاتحاد المسيحي (يمين وسط) بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل، مع حزبي الخضر (يسار) والديمقراطي الحر (يمين وسط) في الاتفاق على تشكيل ائتلاف حاكم جديد للبلاد.

وحسب الاستطلاع الذي نشرته شبكة “آر تي إل” الإعلامية الألمانية، اليوم، فإن 45 بالمئة‏ من الألمان يؤيدون إجراء انتخابات تشريعية مبكرة، بعد فشل مفاوضات تشكيل ائتلاف حاكم من أحزاب “الاتحاد المسيحي”، و”الخضر”، و”الديمقراطي الحر”.

فيما يؤيد 27 ‏بالمئة‏ تشكيل ائتلاف موسع من الاتحاد المسيحي، والحزب الاشتراكي الديمقراطي (يسار وسط).

وفي وقت سابق اليوم، أعلن مارتن شولتز، زعيم “الاشتراكيين الديمقراطيين”، ثاني أكبر أحزاب ألمانيا، تفضيل حزبه الاتجاه نحوانتخابات مبكرة ورفضه المشاركة في ائتلاف موسع.

وأظهر الاستطلاع أيضا أن 24 بالمئة‏ من الألمان يؤيدون تشكيل الاتحاد المسيحي لحكومة أقلية، فيما لم يحدد 4 بالمئة‏ موقفهم بعد.

وفي حال أجريت انتخابات جديدة، فإن الاتحاد المسيحي سيحصد 31 بالمئة‏ من الأصوات، متراجعًا نقتطين عن نتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت 24 سبتمبر الماضي، حسب الاستطلاع ذاته.

فيما سيحصد “الاشتراكين الديمقراطيين” 21 بالمئة‏ ‏ مقارنة بـ 25.7 بالمئة‏ في الانتخابات الماضية، والديمقراطي الحر، على 10 بالمئة،‏ ‏مقارنة ب 10.7بالمئة‏ في الانتخابات الماضية.

وسيقفز الخضر، 3 نقاط محققًا 12 بالمئة‏، ويتراجع حزب البديل (يمين متطرف) إلى 12 بالمئة‏‏ (حصد 12.7 بالمئة‏‏ في الانتخابات).

وأجرت “فورسا” الاستطلاع، على عينة من 1789 ناخبًا، بهامش خطأ 2.5 بالمئة‏.

الأناضول