الأسطورة توتي يودّع الملاعب بعد 24 عامًا من العطاء

بعد 24 عامًا قضاها الأسطورة فرانشيسكو توتي مع ايه اس روما الإيطالي، تنتهي رحلة قائد “الذئاب” مع نهاية الموسم الجاري، بعد رحلة ملحمية قدم خلالها الكثير لفريقه كأحد أبرز المهاجمين في تاريخ كرة القدم الإيطالية.

توتي صاحب الـ 40 عامًا، قرر بإتفاق مع إدارة ناديه الاعتزال والانتقال للعمل الإداري داخل النادي الوحيد الذي لعب له طوال مسيرته الكروية.

ولد توتي بالعاصمة الإيطالية روما في 27 سبتمبر / أيلول 1976، بدأ مشواره مع روما بفريق الناشئين في سن الثالثة عشر، وتدرج بفرق الناشئين وصولًا للفريق الأول بنادي الذئاب الإيطالية.

ظهر توتي بالفريق الأول عندما بلغ من العمر 16 عامًا، ونجح في أن يسجل أول هدف له مع روما في 24 سبتمبر / أيلول 1994 أمام فريق فوجيا كالشيو، وحمل شارة القيادة لفريق العاصمة عام 1997 في سن الـ 21 عامًا.

ورغم نيله جائزة أفضل لاعب شاب بالدوري الإيطالي موسم 1998-1999، لم يتم استدعائه لصفوف المنتخب الإيطالي بكأس العالم بفرنسا 1998.

وتوّج الأسطورة توتي مع روما بقلب الدوري المحلي موسم 2000-2001، وحصل على جائزة أفضل لاعب بالمسابقة، كما دخل دائرة الترشيح على جائزة الكرة الذهبية ووصل لقائمة أفضل خمسة لاعبين.

وتوّج مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم 2006، بعد أن نجح برفقة زملائه في تقديم أفضل المستويات وإقتناص اللقب من فرنسا، كما حصل على لقب أمم أوروبا تحت 18 عامًا، ولقب تحت 21 عامًا.

وهو أفضل لاعب في إيطاليا أعوام 2000 و2001 و2003 و2004 و2007، وهو أكثر لاعب تسجيلًا للأهداف في تاريخ روما (307 هدف).