الأمم المتحدة تمتدح توسط البشير بين سلفاكير ومشار

امتدح مساعد الأمين العام للأمم المتحدة، يان الياسون، جهود السودان في التوسط لدى طرفي الصراع بجنوب السودان، وحثهما على ضبط النفس والتهدئة، مشيراً لاتصال الرئيس البشير الهاتفي مع الرئيس سلفاكير ونائبه مشار ودعوته لهما للحوار والتسوية السلمية.

ويقود الرئيس البشير مساعي حثيثة، مع كل من سلفاكير ومشار للبحث عن مخرج للأزمة، وتهدئة الأوضاع، فضلاً عن الجهد الذي تقوده السفارة السودانية بجوبا، والاتصال مع وزارة خارجية جنوب السودان، لاحتواء الوضع والعمل على استمرارية الهدوء المشوب بالحذر الآن، حقناً للدماء وتعزيزاً للأمن والسلام والاستقرار السياسي في جنوب السودان.

ودعا الياسون، خلال اتصاله الهاتفي يوم الأربعاء، بوزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، بمقر إقامته بالعاصمة الرواندية كيجالي، بشأن الأوضاع في جنوب السودان، دعا الحكومة السودانية إلى مواصلة جهودها لإيجاد التسوية بين الفرقاء الجنوبيين ريثما يتحقق الأمن والسلم بجنوب السودان.

وأشاد مساعد الأمين العام للأمم المتحدة، بمشاركة وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، في الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية “الإيقاد” بنيروبي، الذي دعا إلى وقف إطلاق النار والعمل على إحلال السلام.

وكشف وكيل وزارة الخارجية السودانية، عبدالغني النعيم، عن مساع حثيثة تقودها بلاده ضمن عدة محاور ثنائية وإقليمية ودولية، لتثبيت السلام في جنوب السودان، قائلاً إن أمريكا ودولاً غربية طلبت عون الخرطوم لإجلاء رعاياها من مدينة جوبا.

شبكة الشروق