الأمن يضبط (245) كيلو من الذهب بمعبر الجيلي شمال الخرطوم

قوش: شبكات منظمة تحاول أن تُحيل عائد الموارد لمصالحها الخاصة

الخرطوم (smc)

تمكن جهاز الأمن والمخابرات الوطني من إحباط عملية تهريب كميات كبيرة من الذهب تقدر بحوالي (245) كيلو جرام بمنطقة الجيلي شمال الخرطوم كانت في طريقها للتهريب خارج البلاد.

وقام الفريق أول مهندس صلاح عبد الله “قوش” المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني بزيارة هيئة الأمن الإقتصادي ووقف على معرض المضبوطات، مهنئاً بنجاح هذه العملية. وقال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بالهيئة، إن السودان ذاخر بالموارد إلا أن هناك شبكات منظمة تحاول أن تُحيل عائد هذه الموارد لمصالحها الخاصة، وأشار إلي أن التجارة في الذهب أحد أسباب شُح السيولة، متعهداً بمحاربة الجهاز لظواهر التهريب والإستمرار في المحافظة علي موارد البلاد.

وشدد علي أن الدولة ماضية في مواصلة الحملة ضد المهرّبين، مضيفاً “لا كبير علي القانون ولا وجود للوساطات، وكل من يتجاوز القانون ستطالهُ أيدي العدالة” .

وكشف “قوش” عن إفتتاح وحدة خاصة بالتحريات والتحقيقات لقضايا الفساد قريباً والتي ستقوم بتجميع معلومات إستخباراتية عن هذه القضايا، مبيناً أنه سيتم إنتداب مجموعة من الخبراء من النيابة العامة وديوان المراجع العام والضرائب والشرطة والقضاة وكل التخصصات المتعلقة بسلامة النشاط الإقتصادي.

وأشار إلي المواصلة في ضبط الموارد الخاصة بالدولة ومحاربة الفساد علي حسب توجيهات رئاسة الجمهورية.

من جانبه قال العميد محجوب فضل الله مدير إدارة الجرائم بهيئة الأمن الإقتصادي أن العملية تأتي مواصلة للعمليات التي تنفذها سُلطات الأمن في مكافحة التهريب، وأشار إلي وصول معلومات قبل شهر ونصف تفيد بأن هنالك شبكة تسعي لتهريب كميات كبيرة من الذهب، مبيناً أنه تم تتبع المعلومات والمواقع لتجميع الذهب والعربات التي ستُنفذ العملية،  مضيفاً بأنه تم رصد الهدف والعربة موضع الإشتباه ومن خلال مراقبة كل كميات الذهب التي تم تجميعها بمنطقة “أم بده” حيث تمت عملية الضبط والمصادرة خارج الخرطوم بمنطقة الجيلي.