الأمين العام لديوان الزكاة: توزيع سلة الصائم لحوالي 480 ألف أسرة

محمد عبد الرازق مختار 

خصصنا 453 مليون و600 الف جنيه لبر­نامج رمضان

لدينا (20) ألف لجنة تصل حتي الأحياء والقرى بجميع الولايات

استهدفنا 2700 خلوة قرآنية وعدد من المنظمات المجتمعية

ندعم 658 الف اسرة في التأمين الصحي و(82) الف طالب

حوار: الطاف حسن (smc)

يقع على الأمانة العامة لديوان الزكاة العبء الكبير في تقديم الدعم المحددة شرعاً بالتركيز على شريحة الفقراء والمساكين. وللوقوف على برامج الدعم المقدم من الديوان خاصة المتعلق بشهر رمضان المعظم إلتقى المركز السوداني للخدمات الصحفية بمولانا محمد عبد الرازق محمد مختار الأمين العام لديوان الزكاة، ووقف على عدد من البرامج المستهدفة مصحوبة بالميزانيات المرصودة خاصة الموجهة للاسر الفقيرة والمتففة إلى جانب جهودهم في اطلاق سراح نزلاء السجون من الغارمين، فإلي مضابط الحوار:

بداية حدثنا عن الآلية التي يتبعها الديوان لتوجيه الدعم لمستحقيه؟

منذ العام 2011 استطاع ديوان الزكاة ان يكون قاعدة للبيانات شاملة الفقراء والمساكين على مستوى السودان، وتم رصدها فق الاجراءات والمعاملات الاحصائية، والتي بموجبها خرجت النتائج التي حددت نسبة الفقر وعدد المستحقين للدعم بالسودان.

كم بلغت نسبة الفقر؟

حقيقة النظام الذي اتبعناه مكننا من الوصول حينها أن عدد الفقراء حوالي 2 مليون و291 الف أسرة، بواقع متوسط 6 اشخاص للأسرة.. هذه البيانات سهلت علينا الوصول للاسر الفقيرة ومن ثم الاسر المتعففة، وتم تحديد 3 مجموعات من خلال الحصر، مجموعة للاسر المعدمة وهم الذين لايستطيعون مزاولة أي نشاط ومن ثم تليهم الاسر التي تحتاج الي اعانات، وبعضها يحتاج الي وسائل انتاج ثم البقية يمكن معالجة الفقر فيها بتمليك وسائل انتاج.

كيف يتم توصيل الدعم لمستحقيه؟

يتم عن طريق وسائل الزكاة القاعدية المكونة ومنتشرة بكل بقاع السودان لدينا (20) ألف لجنة تصل حتي الاحياء والقرى بجميع الولايات ويرأسها امام المسجد، ومن خلال هذه الاليات نستطيع ان نصل الي هذه الاسر خاصة في شهر رمضان، ونقدم لها مشروعات في برنامج يعرف بتفقد الاسر.

حدثنا عن شكل الدعم المقدم خلال شهر رمضان؟

يشمل خمسة محاور، الأول فرحة الصائم وهي ما يعرف بسلة الصائم وحدث تطوير كبير فيها باختيار السلع والاشراف عليها ومن ثم ايصالها لمستحقيها، وتحتوي السلة على 9 أصناف يتم إختيارها عبرالولايات وفقا لاستهلاكها في الشهر الكريم، وتكلفتها حوالي 250 مليون و700 ألف جنيه وتستهدف أكثر من 480 ألف أسرة.

ماذا بشأن ميزانية الاسر المتعففة؟

خطتنا لها تنظيم زيارات ميدانية وتمليك مشروعات اعاشة لعدد (4,770) اسرة بكل الولايات خصص لها مبلغ  تجاوز 74 مليون و572 جنيه.

هل لديكم ميزانية محددة لاطلاق سراح نزلاء السجون خلال رمضان؟

بالتاكيد، وسيتم اطلاق سراحهم قبل اسبوع من رمضان ان شاء الله، والترتيبات قاربت نهايتها مع الجهات المختصة، ويتم اختيارهم عبر الجهات المختصة ممثلة في الهيئة القضائية والنائب العام بعد الإطلاع على السجلات في السجون بكل الولايات، ويتم الاختيار وفق شروط شرعية في اطلاق سراح النزلاء إذ لابد ان يكون الغرم شرعي واستنفذ الشخص كل مراحل الاستئناف واصبح مطالب وصدر حكم ضده. ويتم اختيار الحالات في حدود المبلغ المخصص لاطلاق سراح النزلاء، والجديد في هذا العام أننا حددنا ان يكون قبل رمضان ليس كالسابق كان يتم في العيد او قبله بفترة قصيرة، ووسيتم تسليم النزلاء مبلغ مالي، وطرحنا لكل الولايات ان تهتم بهولاء النزلاء سواء كان بالتدريب او تمليكهم مشروعات و النزيل بعد ان يخرج من السجن لا يرغب في العودة إليه مرة اخرى، والهدف من توفير وسيلة الانتاج لحصولهم علي المال، والمشروعات تختلف على حسب رغبة النزيل وبرامج الديوان وفقا للاسس والضوابط.

أيضا لديكم برنامج مخصص للخلاوى.. حدثنا عن هذا الجانب؟

حقيقة الخلاوى رصد لها أكثر من 48 مليون و 590 ألف جنيه لدعم (2,700) خلوة عبر الدعم المادي والمعينات، الي جانب الغذاء والكساء وهذا غير رمضان، ولدينا زيارات غير معلنة للوصول للعدد الحقيقي للطلاب الموجودين، وعلى مدار العام نقدم لهم القوت وبعض المعينات الاخرى بجانب الدعم النقدي لشيوخ الخلاوى، ايضا لدينا دعم في شهر شهر ربيع الاول مقدم من الامانة العامة للولايات بالاضافة الي برنامج تدريب الحفظة في المهنة التي تتناسب معه ومن ثم تمليكلة مشروعات الاعاشة.

ما هي ترتيبات دعمكم لبعض المؤسسات والمنظمات؟

اولا اريد أن اوضح اننا لا نقدم دعم بل نشارك المنظمات الوطنية المسجلة التي تتوافق برامجها مع مصارف الزكاة، التعامل يتم معها بصفة شراكة وليس دعم وبالتالي يكون المخرج تكاملي، خاصة في توفير التدريب، وأشير إلى أن محور شراكتنا مع المؤسسات والمنظمات  تم له رصد مبلغ يفوق ال 13 مليون و420 ألف جنيه لاسناد المشروعات المشتركة خاصة المنظمات الدعوية ودور العلم والطلاب بالداخليات.

ماذا بشأن الاعياد؟

لدينا زيارات ميدانية للمستشفيات والدور الايوائية للمسنين والعجزة وفاقدي السند لاتدخال الفرحة عليهم أيام العيد، وقد رصد لهذا المحور مبلغ 34 مليون و454 جنيه ويستهدف (78,055) فرد، ويتم توزيع الملبوسات والحلوى وغيرها من المعينات الاخرى.

حدثنا عن دعمكم للتعليم والصحة؟

لدينا دعم مقدم للقطاعين بصورة ثابتة خلال العام يشمل الخرطوم والولايات، في قطاع التامين الصحي ندعم حوالي (658) الف اسرة ودعم 82 الف طالب بمبلغ350  جنيه تدفع لهم شهريًا، ومن ثم نترك ما تجمعه الولايات من جبايات الذكاة لصالحها، والديوان لا يأخذ من جباية الولايات لانه يعتمد فقط على الشركات الاتحادية والبنوك والمصانع القومية، واشير إلى ان حصائل الديوان المركزية نعيد توزيعها للولايات والتي يشترط توزيعها على الفقر او الحوجة وفقا للبيانات التي تم حصرها بهذا الشأن.

ماهي التكلفة الكلية للمحاور التي ذكرتها؟

الميزانية الكلية  لبرنامج شهر رمضان تشمل كل الولايات وتبلغ أكثر من 453 مليون و600 الف جنيه، يستفيد منها عدد (565,675) فرد بجانب  الخلاوى والمؤسسات.

طموحكم في الفترة المقبلة؟

طموحنا نصل شريحة الفقراء والمساكين في مكانتها قبل تصلنا، ولدينا مشروع ادخال الفئات المستهدفة في الشبكة الالكترونية لتخفيف العبء عليهم، وحريصون على تعزيز شعيرة الذكاة وفق الاطر المشروعة ومنح المال لمستحقيه لتطمين الذين يدفعون ذكاتهم عبر الديوان أنها ذهبت لمستحقيها.