الاتحاد الأوروبي يعلن بدء مرحلة جديدة من العلاقات مع السودان

أعلن الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، عن بدء مرحلة جديدة في تاريخ العلاقات الثنائية مع السودان، ودعا الحكومة والحركات المسلحة بضرورة مواصلة الحوار لوقف الحرب وتعزيز فرص السلام، وأعلن عن مشاريع إنمائية ستنفذها المنظمات الدولية في مختلف ولايات السودان.

وأعلن سفير  الاتحاد الأوروبي بالخرطوم جان ميشيل دوموند، خلال مخاطبته، الأربعاء، احتفال بعثة الاتحاد الأوروبي بالذكرى الستين لمعاهدات روما ويوم أوروبا، دعم الاتحاد الأوروبي لجهود إحلال السلام في السودان.

وأشار ميشيل إلى الأهمية القصوى التي يمثلها السودان بالنسبة لأوروبا.

وشارك في حفل الاستقبال، البعثات الدبلوماسية التسع للاتحاد الأوروبي المقيمة بالخرطوم، وعدد من المسؤولين الحكوميين، وممثلون عن الأحزاب السياسية السودانية، والمجتمع المدني، ووسائل الإعلام، والسلك الدبلوماسي، والقادة الدينيون، والقيادات المجتمعية.

من جانبه، حث وزير التعاون الدولي عثمان أحمد فضل ممثل الحكومة السودانية، الاتحاد الأوروبي بفرض مزيد من الضغوط على الحركات المسلحة الرافضة للحوار والاستفادة من الأجواء الإيجابية التي تشهدها الساحة السودانية.

ودعا دول الاتحاد الأوروبي للاستثمار في السودان، مشيراً إلى الأجواء الملائمة للاستثمار بعد رفع العقوبات الأميركية على البلاد.

وأشار عثمان أحمد فضل إلى تسامح الشعب السوداني ورفضه لأشكال التطرف والإرهاب كافة.