الثورية و المهدي.. هل حانت ساعة الفراق؟

 

تقرير: رانيا الأمين (smc)

تمضى المواقف داخل تحالف احزاب وحركات نداء السودان بصورة متباعدة عن الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي الذي قرر العودة الى ارض الوطن، وهو الأمر الذي لم يرق الى الجبهة الثورية التى سارعت الى عقد اجتماع بغرض عزل المهدي من رئاسة التحالف، بحسب ما أشارت اليه وسائل الإعلام التى اعلنت أن القطاع  السياسي للجبهة الثورية عقد اجتماعاً موسعاً الإسبوع الماضي برئاسة التوم هجو ناقش خلاله تقييم جولة اديس ابابا الأخيرة، بجانب تقييم وضع المهدي في تحالف نداء السودان، وخرج الاجتماع المشار اليه بضرورة تقليص مكانة المهدي وسلطاته والإتفاق على ان تكون مخاطبة الألية الأفريقية رفيعة المستوى عن طريق الأمين العام بعد التشاور مع مكونات وامانات التحالف الأخري.

ولم تكن هذه الخطوة التصعيدية هي الاولى من نوعها حيث بدأت الأزمة بين المهدي وقيادات الجبهة الثورية منذ توليه رئاسة التحالف وما اعقب ذلك من اقرار الإعلان الدستوري الذي نص على الحل السلمي كبديل للعمل المسلح والالتزام بالآليات المدنية للتغيير، الأمر الذي أثار حينها حفيظة الجبهة الثورية بقيادة مناوي التى سارعت بإعلان تمسكها بالعمل المسلح ضاربة بالتزاماتها بالإعلان الدستوري عرض الحائط. ومثلت الخطوة وقتها تناقضاً بين موجهات رئيس التحالف الذي يدعو الى عدم حمل السلاح واستخدام الوسائل السلمية، وكذلك الزم الإعلان الدستوري لنداء السودان القوى الحاملة للسلاح بأهداف التحالف السلمية المدنية، غير أن الجبهة الثورية كانت بعيدة عن تلك الموجهات وقالت بانها تتحمل المسؤولية الكاملة عن أي عمل مسلح ضد الحكومة السودانية.

ظلت الخلافات بين المهدى والثورية صفة ملازمة لتحالف نداء السودان منذ تولى المهدي لرئاسة التحالف وسط تباين الاراء بين التحفظ على اختيار المهدي باعتباره لن يقدم جديداً وان رئاسته ستكون خصماً على الجبهة الثورية، وبين المواقفة من بعض المكونات على التى تسعي الى اكتساب الجبهة الثورية شرعية سياسية.  ومنذ ذلك الحين برزت على السطح عدد من الخلافات بين الحركات المتمردة داخل التحالف من جهة والصادق المهدي من جهة أخري ، حيث سبق ان قدمت الجبهة الثورية مقترحاً بسحب الثقة من المهدي عقب اتهامات وجهها له القادة بارتكاب عدد من التجاوزات التنظيمية واتخاذ قرارات دون الرجوع للأمانة العامة وكان ذلك خلال إجتماع عقد بغياب المهدي، لمناقشة ماسُمي بتطورات الأوضاع داخل تحالف نداء السودان.

من خلال متابعة الأحداث داخل التحالف يتضح ان جميع المواقف منذ تولى المهدي لرئاسة التحالف كانت غير متناغمة اذ تري الحركات المسلحة ان  المهدي اضاع فرصة قيادة المعارضة بالخارج ولم يستفد من استقوائه بها وهو الأمر الذي أثار لديها شعوراً بأن المهدي لن يخدم سوى مصالحه الشخصية مما دعا الجبهة الثورية الى محاولة عزلة اكثر من مرة.

صحيح ان الخلافات بين المهدي والحركات داخل نداء السودان قديمة غير أن مفاوضات اديس الأخيرة زادتها إشتعالاً خاصة بعد أن رفضت الالية الأفريقية رفيعة المستوي ابتدار حوار مع بعض مكونات الجبهة الثورية ” مالك عقار وياسر عرمان” واكتفت بالاطراف الموقعة على خارطة الطريق وهو الامر الذي أثار حفيظة الرجلين الذين سارعا الى إفشال المشاورات التى جرت بحضور المهدي باعتباره موقعاً على خارطة الطريق بوصفه رئيساً لحزب الامة القومي ، ويبدو أن هذا الموقف اثار حفيظة عقار الذي لم يكن من المؤيدين لتولى المهدي لرئاسة التحالف.

وتضع الخطوات الاخيرة عدد من السيناريوهات داخل نداء السودان اولها نجاح   مساعي مالك عقار في ازاحة المهدي من رئاسة التحالف او الإضطرار للقبول بالأمر الواقع سعياً للكسب السياسي من خلال الإستمرار بالصيغة الحالية للتحالف بهدف تحسين صورته في الداخل ولدي المجتمع الدولى.