الحكومة تؤكد تنفيذها توصيات “الخبير المستقل لحقوق الإنسان”

أعلن الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، أريستيد نونوسي، يوم الإثنين، تلقيه تأكيدات من مسؤولين حكوميين باتخاذ خطوات جادة نحو تنفيذ التوصيات الواردة في تقريره للعام الماضي، وأبدى ترحيبه بخطوة إطلاق سراح المعتقلين مؤخراً.

ووصف نونوسي، خلال حديثه في مؤتمر صحفي، الخطوة أنها متقدمة لتحسين الأوضاع في البلاد، وأثنى على الخطوات التي اتخذتها الحكومة لتحسين الوضع في دارفور من الناحيتين الأمنية والمجتمعية، إضافة إلى المبادرات المتخذة للتصدي للعنف ضد المرأة.

ودعا في المؤتمر الصحفي الذي يأتي في ختام زيارته للبلاد التي استمرت 10 أيام، الحكومة لبذل المزيد من الجهد في توفير الخدمات الأساسية للنازحين العائدين إلى مناطقهم، وطالب بتسهيل نشر بعثة التقييم الفني لمكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في السودان لمناقشة الحصول على مساعدات محتملة.

وجدّد دعوته لمجتمع المانحين لزيادة دعمهم المالي والتقني للحكومة والمجتمع المدني، لتحسين حالة حقوق الإنسان في السودان.

وحذّر من أن العنف، الذي يستهدف النازحين في دارفور، بما في ذلك العنف الجنسي ضد النساء والفتيات النازحات، لا يزال يعوق عودتهم إلى مناطقهم الأصلية.

وأكدت السلطات السودانية مراراً التزامها بتنفيذ جميع الالتزامات الدولية بشأن معايير حقوق الإنسان.

وقال وزير العدل، إدريس جميل، عقب لقائه الخبير الأممي الأحد الماضي، إن على نونوسي التركيز على المهمة التي تم تعيينه من أجلها، بإتاحة بناء القدرات وتقديم المساعدة الفنية لتحسين أوضاع حقوق الإنسان في البلاد.

الشروق