الخرطوم.. تتعافى وتبدأ العام الدراسي وتستكمل (الممتاز) وتنتظر الموسم المسرحي

تنتظر دعم المؤسسات وسند الإعلام
الخرطوم

بمباريات اختتمت حدد الإتحاد المحلي لكرة القدم الاندية التي صعدت من دوري الثانية للاولى كما عرف هوية الهابطين للثانية فيما تستعد الاندية في المستويات الدنيا ودوري النخبة قبلها لفترة الانتقالات التي تبدأ بعد اربعة ايام على ان تدور عجلة الدوري المحلي من اول اغسطس المقبل.

ويتفق صلاح نورين سكرتير منطقة بحري الفرعية وسامي الخليفة سكرتير منطقة الخرطوم الفرعية اتفقا على ان النشاط الكروي ورغم تاثره بالاحداث في الشارع السياسي الا انه ظل يتواصل دون احداث مزعجة ويضيف الخليفة ان المباريات مضت بشكل جيد رغم الظروف الاقتصادية الخانقة للاندية والتي تتطلب توفير الدعم المناسب لاسناد النشاط باعتباره ملمح نشاط مجتمعي يسهم في ثوابت الاستقرار وتطبيع الحياة المدنية كما ان القطاع الرياضي نفسه ظل من ركائز السلام بين القوى السودانية بعيدا عن التصنيفات السياسية وخلافاتها التي تنتهي في دور الرياضة باتباع الجمهور للاندية وفرق المشجعين.

ودعا نورين السلطات سواء كانت المجلس العسكري او القوى السياسية حال التوافق على شكل لمؤسسات الدولة والحكم لايلاء المزيد من الاهتمام بالميادين الخاصة بالمناطق او الاندية بالدرجات المختلفة او ميادين الاحياء لكونها متنفس لممارسة الانشطة الرياضية او غيرها فضلا على ان استمرار النشاط يدعم حالة الاستقرار بالشارع العام لاستيعابه طاقات الشباب في جوانب ايجايبية.

ويشير اشرف عدوي _نائب رئيس الاتحاد المحلي لكره القدم الخرطوم للاستثمار من جانبه الى ان استقرار واستمرار النشاط يسهم في دعم مشروعات الاستثمار الرياضي وتوفر الرعايات منوها لضرورة وقوف سلطات الولاية على احتياجات هذا النشاط المجتمعي وتوفير حد معقول من التمويل والسند المحفز للاستمرار فيما اكد عبد العظيم بابكر المدير التنفيذي لاتحاد كرة القدم بالخرطوم ان خارطة الموسم نفذت بنجاح وان الخرطوم تستعد لموسم اكثر اثارة وهو ذات ما اكده محمد مصطفى وزة رئيس اتحاد الازهري الفرعي الذي قال ان نشاط المنطقة يغطي مساحات واسعة ويحظي بجمهور عريض من المتابعين

الحياة تمضي والامور تتجه لاستقرار كبير هكذا ابتدر عز الدين النور المدير لصالة افراح امسيات المدينة الذي قال انه ومقارنة بفترة عيد الفطر المبارك التي شهدت وتاثرا باحداث فض الاعتصام وليالي المتاريس فقد عادت نسب الحجوزات للمناسبات والافراح للارتفاع مشيرا الى ان الصالة محجوزة بالكامل حتى منتصف اغسطس المقبل متوقعا ان تشهد النسبة زيادة منوها الى ان هذه الوضعية تشمل غالب الاندية والصالات التي تقام فيها الافراح مضيفا ان هذا النشاط شمل جوانب مزعجة في تضاعف اسعار شركات الخدمات المصاحبة من تعاقدات مع الفنانيين او الجهات التي توفر الاطعمة بعد تزايد الطلب من الحجوزات للمناسبات من جانب الجمهور ابدى عز الدين ارتياحا لما اسماه عودة التطبيع للحياة وانشطة الناس متمنيا ان تشهد الايام المقبلة تجاوز ما اسماه منطقة التوترات والاحزان لصالح غدا افضل للجميع مترحما على شهداء الثورة السودانية الذين قال انهم سيظلون ايقونات في كل الايام

المسرح القومي وفي مقره العتيق بامدرمان يشهد مبادرة لتفعيل الحراك على خشبته ؛ بمبادرة يقودها مجموعة من الدراميين والمسرحيين الشباب الذين حسب نادر عبد الكريم صاحب مشروع (مسرح للوطن) سيدشنون موسما للاعمال المسرحية التي تدعم رسالة التعايش والتسامح والتغيير نادر كشف ان مجموعة من المتطوعين يجرون اتصالات مع كيانات ثقافية ورسمية لدعم وتبني نشاط يدعو لجذب الجمهور لدور المسرح مع انشطة موازية للمسرح المتجول يغطي اطراف ولاية الخرطوم وولايات الجزيرة وسنار ودارفور الكوبرى مشيرا الى ان الترتيبات تشمل ليالي شعرية وموسيقية حول معاني تتعلق بالثورة السودانية وتخليد ابطالها وناشد نادر الاعلام والجهات الرسمية لدعم المشروع من اجل عرض جوانب فعاليات تحمل رسالة للجمهور حول القضايا الوطنية دون الحاجة لاقتصار الامر على المنابر السياسية