الداخلية: التعديلات على قانون الجنسية عالجت مشاكل المواطنين على مناطق التماس

أكد وزير الداخلية الفريق حامد منان اهمية التعديلات الأخيرة لقانون الجنسية السودانية والتي تعطي الحق لأبناء السودانيات المتزوجات من اجانب الحصول على الجنسية .
وأشار إلى أن التعديل الجديد له مزايا في معالجته لكثير من الإشكاليات التي تعرض لها عدد من الموطنين السودانين خاصه بمناطق التماس.
واستعرض الوزير بمنبر طيبة برس، التعديلات التي مر بها قانون الجنسية السودانية حيث أن التعديل 2011 أسقط الجنسية عن كل السودانين سواء كانوا من آباء أو أمهات جنوبيين، مشيرا إلى أن التعديل الجديد يعالج تلك القضية مبينا ان وزارة الداخلية ظلت تسعى وتراجع وتقيم الإجراءات التي أدت إلى إسقاط الجنسية من مواطنين سودانيين وذلك وفقا لدراسات عميقة، مشيرا إلى أن كل قوانين الدول العربية تمنح أبناء الأم من زوج اجنبي الجنسية .
وتوقع الوزير إصدار مرسوم جمهوري يمنح أبناء السودانيات المتزوجات من اجانب حق الجنسية حسب التعديل الأخير لمعالجة قضايا وأشكاليات عدد كبير من المواطنين حرموا من التعليم والحقوق، مؤكدا عدم التساهل والتعسف في إعطاء الجنسية وإنما يكون ذلك وفقا للقانون.
وقال إن موطني أبيي يمنحون الجنسية السودانية وهم سودانيين يتمتعون بكافة الحقوق.
من جانبه عدد اللواء شرطه ناصر محمد يوسف الكباشي مدير الادارة العامة للسجل المدني مزايا تعديل قانون الجنسية في انه عالج إشكاليات كبيرة تعرض لها مواطنون وهم يقيمون داخل الأراضي السودانيه مما يضعف حق السودان في ملكية الأراضي مؤكدا أن أعدادا كبيرة ستستفيد من هذا التعديل وان ادارته جاهزة وقادرة على التنفيذ مشيرا إلى 11 تعديلا في قانون الجنسية تنوي وزارة الداخلية تنفيذها ولكن عجلنا بمعالجة الإشكاليات الآنية لمصلحة البلاد والمواطن.