السلطة الإقليمية تستعد لتسليم أصول مؤسساتها لرئاسة الجمهورية

الفاشر (smc)
شرعت السلطة الإقليمية لولايات دارفور في ترتيبات تسليم أصول مؤسساتها لرئاسة الجمهورية، فى وقت كشفت فيه عن اجراءات لمعالجة وضع الموظفين والعاملين التابعين لها بعد انقضاء اجلها فى يوليو المقبل.
وكشف الاستاذ محمد يوسف التليب وزير مجلس شئون السلطة لـ(smc) عن وجود “عدة مقترحات يتم التداول حولها فيما يتعلق بتوفيق بأوضاع العاملين بعد إنتهاء أجل السلطة، مبيناً إن بعض مفوضيات السلطة ستكون تابعة لرئاسة الجمهورية بطريقة مباشرة وستستمر فى عملها حتى 2019 حسب ما نصت عليه وثيقة الدوحة للسلام”.
واضاف التليب إن مشروعات السلطة التى بدأتها بولايات دارفور “ستكون مستمرة أيضاً حتى تصل الى نهاياتها بالولايات الخمس”.
وتشكلت السلطة الاقليمية لولايات دارفور بموجب “وثيقة الدوحة لسلام دارفورط الموقعة تحت رعاية الوساطة القطرية فى 15 مايو 2011 بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة.
وكان الدكتور أمين حسن عمر رئيس مكتب متابعة سلام دارفور برئاسة الجمهوري قد صرح الإسبوع الماضى بأن الاجل الدستوى للسلطة الاقليمية سينتهى بحلول 14 يوليو المقبل وذلك بعد إجراء الاستفتاء على الوضع الادارى لدافور مؤخرا.
وأسفر الإستفتاء الادارى فى ابريل المنصرم على ترجيح خيار الابقاء على نظام الولايات الحالى، وخير المشاركون فى الاستفتاء بين إختيار الولايات او العودة الى نظام الاقليمة الواحد.
وشارك فى الاستفتاء الادارى بدافور نحو ثلاثة ملايين مواطن بحيب مفوضية اسفتاء دارفور.