السودان: مذكرة احتجاجية للأمم المتحدة ترفض تقرير التحالف العربي

خرجت في السودان أمس تظاهرة إلى مقر الأمم المتحدة. وسلم المتظاهرون مذكرة احتجاجية على ماورد في تقرير المنظمة الدولية الجائر الأخير الذي حمل التحالف العربي الذي تقوده المملكة مسؤولية مقتل وإصابة 683 طفلاً في اليمن.

ونظمت التظاهرة جمعية الصداقة السعودية السودانية بالتعاون مع الجالية اليمنية والطلاب اليمنيين في الخرطوم، وبمشاركة برلمانيين سودانيين وقطاعات مختلفة من الشعب السوداني.

ووصفت المذكرة تقرير الأمم المتحدة بأنه كاذب وغير دقيق ومضلل، مطالبة بسحبه فوراً والاعتذار عنه.

ودعا رئيس جمعية الصداقة السعودية السودانية د. ياسر الجميعابي، إلى تصحيح التقرير، واصفاً إياه بالمضلل والمفتقد للأسانيد.

 

وقال إن التحالف بقيادة المملكة سعى وظل يسعى دائماً لاسترداد الشرعية وحماية الأطفال وتطبيع الأوضاع الإنسانية في اليمن.

ذكر الجميعابي أن جماعة الحوثيين المتمردة وانقلابي صالح الخارجين على الشرعية، هم الذين انتهكوا حقوق الإنسان وجديرين بالانتقاد والإدانة.

وشدد على أن مايقوم به التحالف يستحق الإشادة والدعم والمؤازرة وليس الانتقاد.

من جانبه، انتقد ممثل الجالية اليمنية بالسودان توفيق الجبري الأمم المتحدة، داعياً إياها إلى تنفيذ قرارتها التي أصدرتها بحق الحوثيين وصالح.

وقال إنهم كيمنيين يعلمون ويحسون الأدوار الإنسانية والإغاثية التي تقوم بها المملكة في إطار قيادتها للتحالف العربي لاسترداد الشرعية.

وأكد أن جماعة الحوثي وصالح هم من يستحقون الانتقاد والتعرية على ما يقومون به في اليمن حتى يعلم الجميع لأنهم انقلابيون وخارجون عن الشرعية ويرتكبون انتهاكات فظيعة في حق المدنيين والأطفال وعامة الشعب اليمني.

موقع الشروق