المجلس العسكري يجدد التزامه بتسليم السلطة لحكومة مدنية

جدد المجلس العسكري الانتقالي التزامه بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية يتوافق عليها شعب السودان، مؤكداً حرصه وسعيه الجاد إلى توفير كل السلع والخدمات الضرورية للمواطنين بما يوفر الحياة الكريمة لهم ويرفع عنهم أعباء المعيشة.

وقال رئيس اللجنة الفئوية الاجتماعية بالمجلس العسكري الفريق أول ركن طيار صلاح الدين عبدالخالق، لدى لقائه بقاعة الصداقة، يوم الأحد، حشداً من الأئمة والدعاة، إن القوات المسلحة ظلت طوال تاريخها جزءاً أصيلاً من الشعب السوداني تحمي قيمه ومكتسباته.

وحيا ثورة الشباب وترحم على الشهداء منهم، مشيراً إلى أن حرمة الدماء كانت من أسباب انحياز قوات الشعب المسلحة للثورة التي جاءت لظروف اقتصادية قاهرة.

ودعا عبدالخالق الأئمة والدعاة إلى تعزيز مفاهيم السلم والأمن الاجتماعي ونبذ القبلية والجهوية وتوطيد قيم التسامح الديني ومنهج الوسطية، محذراً من الخلافات الدينية والسياسية ومآلاتها على استقرار السودان وأمنه.

وأكد رئيس اللجنة حرص المجلس وسعيه الجاد لتوفير السلع والخدمات الضرورية للمواطنين بما يوفر الحياة الكريمة لهم ويرفع عنهم أعباء المعيشة.

من جانبهم، أعلن عدد من ممثلي الأئمة والدعاة مباركتهم لانحياز القوات المسلحة لخيار الشعب وثورته، متعاهدين على النصح والشورى واختيار القوي الأمين لولاية الشأن العام.

وشدد هؤلاء على موقفهم الثابت المناصر لمبدأ الشعب السوداني في تطبيق الشريعة الإسلامية وعدم المساس بهوية الإسلام في السودان.

وحث الأئمة والدعاة، المجلس، على العمل في رفع الظلم والمحاسبة وتعزيز دولة القانون التي تحترم كرامة الإنسان وتسليم السلطة بنهج سلمي للشعب السوداني.

وكالات