الوساطة تعقد لقاء مشتركاً بوفدي مفاوضات “المنطقتين”

دخلت المفاوضات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال، حول (المنطقتين) في أديس أبابا، مراحلها الإجرائية توطئة للترتيب للتفاوض المباشر بين الوفدين. وستجمع الوساطة الأفريقية، مساء الخميس مع  الوفدين في لقاء مشترك بعد اللقاءات المنفصلة التي عقدت صباحاً.

ووصل العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، مساء الأربعاء، الوفد الحكومي لمفاوضات المنطقتين برئاسة مساعد رئيس الجمهورية م. إبراهيم محمود، وعدد من قيادات حكومة الوفاق الوطني، بجانب ممثلين للأجهزة العسكرية والأمنية، لاستئناف التفاوض مع الحركة الشعبية قطاع الشمال.

والتقى رئيس وفد الحكومة للتفاوض إبراهيم محمود، يوم الخميس، رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ثابو مبيكي، في إطار اللقاءات الثنائية التي تسبق جلسات التفاوض بين الجانبين والتي ستنطلق بفندق راديسون بلو بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وأكد الناطق الرسمي باسم الوفد الحكومي المفاوض السفير حسن حامد، في تصريحات صحفية، أن الوفد الحكومي أبلغ الآلية الأفريقية والوسطاء، تصميم الحكومة على التوصل إلى اتفاق من خلال إعلان وقف عدائيات يفضي مباشرة إلى وقف دائم لإطلاق النار، وتفاهم على الترتيبات الأمنية التي تساعد على الحركة ووصول المساعدات الإنسانية والسلام الدائم في المنطقتين.

وأضاف “التقينا الفريق رفيع المستوى وفريق الوساطة وأكدنا خلال الاجتماع على موقفنا الثابت بأننا عازمون على التوصل إلى اتفاق، خاصة وأن المفاوضات في هذه الجولة هي استكمال للجولة السابقة التي قطعنا فيها 80 بالمئة من الاتفاق على المسودة المطروحة”.

وقال حامد إن فريق الوساطة سيلتقي في وقت لاحق وفد الحركة الشعبية قطاع الشمال، ومساء الخميس سيكون هناك اجتماع مشترك يجمع الوفدين مع الوساطة.