الوفد الإقتصادي الأمريكي يبحث عن شراكات استثمارية في الخرطوم

جدّدت رئيسة المجلس التنفيذي للشركات الأمريكية المعني بأفريقيا، فلوري ليزا، رغبة الشركات الأمريكية في الاستثمار بالسودان خاصة عقب رفع العقوبات الاقتصادية، وأشارت ليزا خلال مخاطبتها إلى أن مهمة الوفد تتمثل في البحث عن فرص ومجالات شراكات استثمارية جديدة.

وأضافت خلال مخاطبتها يوم الثلاثاء، بمقر اتحاد أصحاب العمل، الجلسة المشتركة بين الوفد الاقتصادي الأمريكي الزائر ورصفائهم من رجال الأعمال السودانيين، نسعى لتعزيز الشراكة بين القطاع الخاص بالبلدين خاصة في مجالات النفط والتعدين والزراعة والثروة الحيوانية والنقل البحري والنهري والطيران والبنيات التحتية.

ولفتت ليزا إلى النتائج الإيجابية لاجتماعات الوفد بالأجهزة الرسمية المختصة، وأوضحت أن برنامج المجلس يضم أكثر من “130” عضواً من الشركات العالمية الكبرى التي تعمل في أمريكا وأوروبا وآسيا والشرق الأوسط، ويرتكز عمله على التعاون بين الحكومة الأمريكية وحكومات الدول الأفريقية والقطاع الخاص بها من أجل التنمية وتحسين بنية الأعمال.

إضافة إلى عمله وسط قطاعات الأعمال الأمريكية لإحداث فرص مشروعات استثمارية لهم في أفريقيا، مشيرة إلى أنهم وضعوا خطة لكيفية التعامل والتعاون والاستثمار في السودان لمرحلة ما بعد رفع العقوبات .

وأكد الناطق الرسمي باسم اتحاد أصحاب العمل، أمين عباس محمود، أهمية زيارة وفد المجلس للسودان بعد نحو أكثر من 20 عاماً من المقاطعة الاقتصادية الأمريكية للسودان. وقال إن انعقاد جلسة العمل المشتركة يشكل نقطة تحول في مسار علاقات التعاون بين القطاع الخاص بالبلدين، مؤكداً السعي الجاد للاتحاد لتعزيز وتقوية علاقات التعاون المشترك مع المجلس ومع كافة تنظيمات وكيانات أصحاب الأعمال بأمريكا.

وأشار محمود خلال جلسة العمل المشتركة إلى الإمكانيات والموارد الاقتصادية والثروات التي تتمتع بها البلاد خاصة في مجالات التعدين والزراعة والثروات الحيوانية والنفط، ومضى قائلاً “إننا على قناعة بأن الولايات المتحدة قادرة على الاستفادة من تلك الموارد بشكل جيد من أجل المصلحة المشتركة”.