بالأرقام: ذكريات مؤلمة لريال مدريد في كأس الملك

يستهل فريق ريال مدريد، مشواره في كأس ملك إسبانيا، عندما يحل ضيفًا على فريق فوينلابرادا، غدًا الخميس، في دور الـ 32، تلك البطولة التي يأمل الفريق الملكي في استعادتها، بعد غيابها عن خزائن الملكي 3 سنوات متتالية.

وتشهد مباريات الكأس، العديد من المفاجآت خاصة مع ريال مدريد، ولعل أبرزها الخروج من دور الـ 32، بعد الهزيمة المذلة أمام فريق الكوركون في مباراة الذهاب بنتيجة 0-4.

ونشرت صحيفة “آس” تقريراً يتضمن أبرز المباريات التي خرج فيها ريال مدريد من البطولة على يد فرق صغيرة.

ديبورتيفو ألافيس (1997-1998)

في موسم الفوز بالكأس الأوروبية السابعة، قرر يوب هاينكس مدرب ريال مدريد في ذلك الوقت، إراحة 7 لاعبين، تحضيرًا لمباراة يوفنتوس في نهائي دوري الأبطال.

وواجه الملكي، فريق ديبورتيفو ألافيس في ثمن نهائي الكأس، وفي مباراة الذهاب تلقى ريال مدريد هزيمة غير متوقعة بهدف نظيف.

أما مباراة الإياب، قرر المدرب الألماني إشراك نجوم الفريق مثل روبيرتو كارلوس ومورينتيس وراؤول، لكن الروح القتالية للاعبي ألافيس ساهمت في بلوغهم الدور التالي، بعد الهزيمة 1-2، على ملعب سانتياجو برنابيو.

ديبورتيفو توليدو (2000-2001)

يعتبر البعض هذه المباراة، وصمة عار في تاريخ فيسنتي ديل بوسكي خلال فترته مع ريال مدريد، بعد تقديم الفريق أسوأ مباراة، عندما خسر أمام ديبورتيفو توليدو 1-2 في دور الـ 32 من البطولة.

ولم يتخيل أحد، أن يكون أداء الملكي بهذا الأداء أمام فريق يلعب في دوري الدرجة الثانية، وعلى الرغم من انتفاضة نجوم الفريق في نهاية المباراة، إلا أنهم لم يتمكنوا من العودة.

ريال يونيون (2008-2009)

كان توديع ريال مدريد لهذه النسخة من بطولة الكأس، أحد أسباب إقالة المدرب الألماني بيرند شوستر، في مباراة الذهاب لدور الـ 32، قدم الملكي مباراة هزيلة وخسر 1-2 أمام ريال يونيون، الذي يلعب في دوري الدرجة الثالثة.

وفي مباراة الإياب على ملعب البرنابيو، تقدم الضيوف بالهدف الأول في الدقيقة الأولى، ولكن عاد ريال مدريد بـ 3 أهداف متتالية، ويظن الجميع أن الفريق اقترب من التأهل للدور القادم، لكن هدف اللاعب رومو في الدقيقة 89، أجبر الملكي على توديع البطولة مبكرًا.

الكوركون (2009 -2010)

استهل ريال مدريد، مشواره في الكأس، أمام فريق الكوركون بتوقعات كبيرة، بعد أن تعاقد النادي مع لاعبين أمثال كاكا ورونالدو وألونسو وكريم بنزيمة، ولكن النتيجة شكلت صدمة لجمهور الفريق الملكي، بعد الهزيمة برباعية نظيفة في مباراة الذهاب، ثم الفوز بهدف وحيد سجله فان دير فارت في الإياب، الأمر الذي ساهم في رحيل المدرب الأرجنتيني مانويل بيليجريني والتعاقد مع جوزيه مورينيو.

كووورة