تناقضات فاضحة ومراجعة مطلوبة

  • جمال علي حسن

نشغل الكثير من أذهان وأقلام السياسيين المعارضين للنظام الحاكم في السودان هذه الأيام بإيجاد تفسيرات محددة لقرار رفع العقوبات، تحقق لهم حالة من التصالح مع توقعاتهم السابقة بأن الولايات المتحدة الأمريكية لا يمكن أن تقرر رفع العقوبات الاقتصادية ذات الأبعاد السياسية عن السودان ما لم يتحقق التغيير السياسي وفق شروطهم التي يعتبرون أنها هي شروط العالم والمجتمع الدولي الذي طالما ظل يعبر عن انحيازه وتعاطفه مع مواقف المعارضة إعلامياً وسياسياً ولوجستياً أيضاً فكيف له أن يتخلى هكذا وبشكل مفاجئ عن تلك الشروط والضغوط السياسية ويعترف لنفس النظام الذي ظل يفرض عليه عقوباته بإحداث التطور الحقوقي والإنساني المطلوب لرفع العقوبات عنه.
وليس من تفسير سهل وفي المتناول مثل استدعاء نظرية المؤامرة وصفقة المصالح التي عقدتها الولايات المتحدة مع حكومة المؤتمر الوطني ببنود سرية ترتبط بتطبيع مع إسرائيل وبيع البلد للأمريكان مقابل رفع العقوبات.
وداخل تلك المقالات والتقارير التي تملأ الأسافير الآن حديث متناقض بشكل كبير حيث تجد أن منطق وصف التنازل الذي افترضت تلك التقارير والمقالات والتحليلات أن الحكومة قدمته لأمريكا هو تنازل عن شعارات وتوجهات المشروع الإنقاذي نفسه والتي لا أدري ما الذي يضر تلك القوى لو كان هذا هو التنازل الذي قدمته الحكومة من لحم وشحم مشروعها السياسي والفكري الذي هو في قواميس المعارضة يعد أس المشاكل التي تسببت فيها الانقاذ للسودان.
أليس من المفترض أن تتقدم تلك القوى الكارهة لمشروع الإسلاميين بالشكر الجزيل لهم على تقديمهم لتلك التنازلات والشكر أيضاً للإدارة الأمريكية كونها نجحت في جعل حكومة الإسلاميين في السودان تتخلى عن أفكار وتوجهات ظلت المعارضة السودانية تلومها عليها وتدينها بها وتطالبها بالتخلي عنها.. لو كان هذا الزعم دقيقاً من الأساس؟!!
ما المشكلة إذن..؟ لو نجح ترامب في إنجاز نتائج تتماشى مع مطالب المعارضة السودانية نفسها..؟!!
ما هي مشكلة المعارضة؟ لو كان قرار رفع تلك العقوبات له ثمن دفعته حكومة الإنقاذ من حساب مشروعها وشعاراتها القديمة ورصيد عدائها التاريخي القديم للأمريكان..؟
ما هي مشكلتكم لو بصقت الإنقاذ على شعارات (أمريكا روسيا قد دنا عذابها) أليس هذا هو نفسه ما ظلت القوى المعارضة تنتقد به هذا النظام منذ عام 1989 بكونه يريد فرض مشروع تأصيلي إسلامي بأيدلوجية معروفة صادر بموجبه حقوق الآخرين السياسية والفكرية.. إلخ.. هذا الحديث الذي ظل يتردد على مدى سنوات الإنقاذ..؟
أليس من المنطق أن ترحب القوى السياسية بهذه النتيجة بحساباتهم السياسية نفسها دعك عن حسابات تأثير العقوبات على الشعب السوداني وتحمله فاتورتها الباهظة..
في تقديري أنه لو كان النظام الحاكم في السودان قد اكتسب مهارة تطوير نفسه وتطوير مواقفه وإعادة النظر في تجربته وإمكانية تقديم تنازلات جريئة لعدوه التقليدي فإن المطلوب من القوى السياسية المعارضة أن (تلحق نفسها) وتستدرك موقفها بأن تقوم هي أيضاً وبالمقابل بتطوير مواقفها السياسية وتقترب من الواقع أكثر وتفكر خارج صندوق الغبائن السياسية لتحدد موقعها الجديد في اتجاه الحوار والتعاطي مع المتغيرات بشكل موضوعي ينتج الحل الذي ينتظره الشعب السوداني بتحقيق السلام والوفاق السياسي الذي لم تعد المسافة الحقيقية الفاصلة كبيرة أو مستحيلة لو تعافت العقول.

شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين.