توافق مصري ـ سوداني على تفعيل جميع مجالات التعاون المشترك

الأربعاء – 28 صفر 1440 هـ – 07 نوفمبر 2018 مـ
القاهرة: سوسن أبو حسين الخرطوم: أحمد يونس
اتفق الرئيسان، المصري عبد الفتاح السيسي، والسوداني عمر البشير، على «تفعيل جميع أطر التعاون المشترك بين البلدين، واستثمار الإمكانات لتحقيق نموذج يلبي طموحات الشعبين، ويعكس العلاقات التاريخية الممتدة بينهما»، خلال قمة جمعتهما بمدينة شرم الشيخ بجنوب سيناء، أمس، على هامش فعاليات منتدى شباب العالم.
وحل البشير ضيفاً على جلسة المنتدى الختامية، تلبية لدعوة من الرئيس المصري. ودخل الرئيسان معاً إلى مقر انعقاد الجلسة، مساء أمس، كما شهدا إعلان التوصيات الختامية للمنتدى.
وأوضح السفير بسام راضي، المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن السيسي أكد للبشير على «روح التعاون البناء بين مصر والسودان، والرغبة الصادقة والقوية المتبادلة لتعزيز العلاقات الثنائية على مختلف المستويات على نحو يرسخ الروابط التاريخية التي تجمع بين الشعبين الشقيقين».
ونوه السيسي بحرص «مصر على تنسيق المواقف مع السودان الشقيق، إيماناً بوحدة المسار والمصير التي تربط شعبي وادي النيل، ومشيداً في هذا الصدد بالنتائج الإيجابية للجنة الرئاسية المصرية السودانية المشتركة التي عقدت أخيراً بالخرطوم».
ومن جهته؛ أعرب الرئيس السوداني عن «تقدير السودان العميق لمصر قيادة وشعباً»، ومؤكداً «حرص السودان الكامل على استمرار التشاور المكثف، وتفعيل جميع أطر التعاون المشترك بين البلدين، وكذا استثمار إمكانات البلدين لتحقيق نموذج للتعاون المشترك يلبي طموحات الشعبين الشقيقين، ويعكس العلاقات التاريخية الممتدة بينهما».
وذكر راضي أن «اللقاء بين الرئيسين تناول كذلك سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية، وبخاصة على صعيد مشروعات الربط الكهربائي والسكك الحديدية، فضلاً عن دعم التعاون الاقتصادي وزيادة حجم التبادل التجاري، كما تم تبادل وجهات النظر بشأن آخر المستجدات الخاصة بعدد من الملفات الإقليمية». كما اتفق الرئيسان على «استمرار وتعزيز التشاور والتنسيق المشترك لمواجهة التحديات الإقليمية الراهنة التي تمر بها المنطقة العربية والقارة الأفريقية».
من جهته، قال السفير عبد المحمود عبد الحليم سفير السودان لدى مصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية لـ«الشرق الأوسط» إن منتدى شباب العالم «اهتم بالعديد من القضايا المعاصرة والملحة؛ وعلى رأسها بناء قادة المستقبل، ودور قادة العالم في بناء السلام، وقضايا ما بعد الحروب والنزاعات، واستدامة السلام، وأجندة أفريقيا التنموية، وموضوع المساعدات الإنسانية في مواجهة التحديات».
ونوه عبد الحليم، على وجه خاص، بجلسات «الأمن المائي في أعقاب التغييرات المناخية، وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة نحو عالم متكامل، والعوالم الافتراضية والواقعية ووسائل التواصل الاجتماعي كمنقذ أم مستعبد لمستخدميها، وفرص العمل في عصر الذكاء الاصطناعي، ودور الأعمال والشركات الناشئة في النمو الاقتصادي، والألعاب والرياضة الإلكترونية، وقضايا الثقافة والفنون».
المصدر: (الشرق الاوسط)