جنة الشوك/ حكومة الجنوب.. وقاحة أم جنون..؟!

جمال علي حسن

أن يكسر الأعمى عصاه بعد أن يبصر.. فذلك هو إنكار الجميل لكن بمنطق موضوعي نوعاً ما.. أما الذي تفعله حكومة جنوب السودان مع بلادنا أنها تكسر كل يوم تلك العصا الوحيدة التي تعينها، تكسرها برغم حاجتها المستمرة لهذه العصا، وهي التي لا تزال عاجزة عن الإبصار.. فتلك إما وقاحة وقلة حياء.. أو هو سلوك مرضي ناتج عن عقل مختل يقود هذه الدولة وشعبها إلى الجحيم .
تخيّلوا معي ما الذي كانت قيادات الحركة الشعبية الحاكمة في جنوب السودان ستفعله ببلادنا لو كانت تمتلك (شوية عافية) واستقرار سياسي وأمني..
تخيلوا ما الذي كان من الممكن أن يفعله بكم سلفاكير يا أهل السودان لو لم يكن متورطاً في هذا المستنقع العميق من الفشل وقلة الحيلة.. ولو لم يكن محاصراً بأزماته وغارقاً فيها حتى أسفل قبعته..
تخيلوا أن دولة تحترق تماماً الآن وتشتعل فيها نيران الأزمات على كل المستويات، وتصر قياداتها أن تمارس بأيادٍ ممدودة من داخل الحريق لتصنع الأذى للسودان باحتضان ورعاية وتشجيع وتمويل وتسليح حركات مسلحة متمردة، تقاتل جيش نفس الدولة الجارة التي تفتح حدودها لاستقبال اللاجئين والفارين من جحيم الحرب في الجنوب وتقتسم مع الجنوب (النبقة)..
نحن في حيرة حقيقية أمام هذا المشهد الغريب المدهش حقاً.. لكننا وبحكم رابط أقوى من روابطنا مع أية دولة أو شعب آخر، لا نطالب الحكومة السودانية إلا بمزيد من الصبر والمحافظة على موقفها تجاه شعب الجنوب، ولا نحتمل أو نتحمل مسؤولية تحريض حكومتنا على إيقاف دعمها الإنساني لشعب جنوب السودان (المسكين) والمظلوم الذي ابتلاه الله بحكومة جاهلة مخمورة مجرمة فاقدة للأهلية تماماً ..
ربما هو إحساس عاطفي جداً يجعلنا برغم الضرر والأذى الذي تمارسه حكومة جنوب السودان مع بلادنا.. لكن الدم السوداني الذي يجري في شراييننا هو نفس الدم الذي يجري في شرايين إخواننا في الجنوب.. ورابط الدم لا يهون أبداً لذلك لن نحرض الحكومة السودانية على إمساك يدها عن إعانة شعب الجنوب بما تملك، لكننا في نفس الوقت نريد أن نؤكد لقيادات التمرد المسلح في السودان أن ارتباطهم وارتباط نشاطهم بالنظام الحاكم في جنوب السودان واعتمادهم عليه في التسليح والدعم يفقدهم أمام الشعب السوداني الاحترام بشكل قاطع ومحسوم، ولن تقوم لهم قائمة أبداً طالما ظلوا يرتبطون بالنظام الفاشل في جنوب السودان، وذلك لسببين؛ الأول هو أن شعب السودان مبدأً لا يقبل بسيناريو تغيير يتم بأيادٍ وأجندة خارجية فاضحة وواضحة لهذا الحد .
أما السبب الثاني فهو ارتباط هذا التغيير المفترض بأجندة أفشل سلطة حاكمة على وجه الأرض إن لم نقل إنها ـــــ أي حكومة جنوب السودان ـــــ هي أفشل حكومة حكمت بشراً في تاريخ الإنسانية .
شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين.