جنوب السودان يحاكم جنرال في الجيش عسكريا لاتهامه بالتمرد

أعلنت السلطات الحكومية بدولة جنوب السودان، تقديم الجنرال استيفن بوي، قائد الفرقة الخامسة، للمحاكمة العسكرية بتهمة التمرد ضد الحكومة، بعد أسره في مواجهات مسلحة، الأسبوع الماضي، بولاية الوحدة، شمالي البلاد.

وقال المتحدث العسكري باسم الجيش، “لول رواي لول”، للأناضول، بالعاصمة جوبا، اليوم الإثنين، “سيتم تقديم الجنرال استيفن بوي، إلى المحكمة العسكرية قريبا بعد اكتمال التحريات الأولية”.

وأوضح أن الجنرال بوي، “تمرد على الحكومة، وأجرى اتصالات مع الفريق فول ملونق أوان، رئيس جبهة جنوب السودان المتحدة المتمردة، حيث تم تكليفه بمهاجمة القوات الحكومية بمنطقة ميوم، بولاية الوحدة”.

وأشار لول، إلى أن “القوات الحكومية استطاعت أن تأسر الجنرال بوي، و50 ضابطا التابعين له، خلال المواجهات العسكرية التي دارت بينهم، والقوة التابعة للجنرال ماثيو فولجانق، قائد منطقة ميوم العسكرية، وتم ترحيله إلى جوبا، الجمعة الماضي، حيث يقبع في أحد السجون التابعة للجيش”.

والخميس الماضي، نشبت مواجهات عنيفة في “ميوم”، أدت إلى مقتل 7 من الضباط التابعين للجنرال بوي، بينما جرح 5 من الجنود التابعين للقوات الحكومية.

ومنذ 2013، تعاني جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي في 2011، حربًا أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة اتخذت بُعدًا قبليًا، ولم يفلح اتفاق سلام وقع في 2015 في إنهائها.

جوبا/ أتيم سايمون/ الأناضول