حسبو يكرِّم الفائزين في مهرجان تحدي القراءة العربي

كرَّمت رئاسة الجمهورية، يوم السبت، الطلاب الفائزين بجوائز تحدي القراءة العربي الذي نظمته مفوضية السودان لتحدي القراءة العربي، بمشاركة وزارة التربية والتعليم، وعدد من المؤسسات. ووجهت بالمزيد من الاهتمام بالمشروع وتوسيع دائرة المشاركة فيه ليشمل كل مدارس السودان.
ووجَّه نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن، لدى تكريمه الفائزين بقاعة الصداقة بالخرطوم، يوم السبت، بدعم المكتبات المدرسية وتطويرها إلى إلكترونية لتساهم في تحسين مستوى القراءة لدى الطلاب.

مهرجان- تحدي- القراءة- العربي-8-2016ووصف حسبو المشروع بالاستراتيجي لمساهمته في نهضة وحضارة ورقي البلاد. وقال إن اللغة هي مفتاح القراءة والعلم والمعرفة.
ودعا نائب رئيس الجمهورية إلى إحداث توازن ما بين ولايات السودان في مستوى القراءة، وإلى توسيع مدارك اللغة وتوسيع دائرة التنافس في القراءة.
وأعلن حسبو دعم رئاسة الجمهورية للمشروع لتمكينه ليصبح ثقافة في كل المناحي، وأعرب عن شكره للشيخ محمد بن زايد آل مكتوم لرعايته المشروع الاستراتيجي وللأمانة العامة للمفوضية.
تكريم متبادل

وفازت كل من الطالبة عهد خالد محمد الأمين/ ولاية الخرطوم بالمركز الأول ومتاب عباس/ ولاية الخرطوم بالمركز الثاني، وأسامة محمود محمد نور/ ولاية البحر الأحمر بالمركز الثالث، وأمل بشارة/ ولاية الخرطوم بالمركز الرابع.
وشيماء أحمد التيجاني/ ولاية الخرطوم بالمركز الخامس. وليما الحاج/ ولاية الخرطوم بالمركز السادس.
كما فازت نمارق عبد العزيز/ ولاية البحر الأحمر بالمركز السابع. ومشتهية بابكر الصديق / ولاية الخرطوم بالمركز الثامن. وسلمى عبد الباقي أحمد/ ولاية شمال كردفان بالمركز التاسع. وزهراء إدريس عيسى (من شريحة الصم) / ولاية البحر الأحمر بالمركز التاسع مشترك.
كما كرمت الإدارة العامة للنشاط الطلابي بوزارة التربية والتعليم نائب رئيس الجمهورية ووزير الدولة بالتربية والتعليم ورئيس المفوضية السودانية لتحدي القراءة العربي وممثل الأمانة العامة لتحدي القراءة العربي.
وفازت المعلمة ست نور من ولاية شمال دارفور بجائزة المشرف المثالي.
وفي منحى آخر، أكد وزير التربية والتعليم د.فرح مصطفى عبدالله ،خلال وداعه بعثة ولاية الخرطوم المشاركة في ختام فعاليات التميز والإبداع التربوي بحاضرة الولاية الشمالية دنقلا، حرص الوزارة على الارتقاء بمستوى الطلاب وتشجيع روح التنافس والإبداع في نفوسهم.