حميدتي: رفضنا مخططاً يمكن أن يمزق السودان “عود وعمود”

كشف نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو(حميدتي)، أن المجلس العسكري رفض مخططاً كان حول تشكيل السلطة الانتقالية يمكن أن يمزق السودان، وأضاف رفضنا مخططاً كان يمكن أن يمزق السودان “عود وعمود”.

وقال حميدتي في حشد جماهيري بقرية أبرق بشرق النيل، يوم السبت، إن الأجندة عطلت تشكيل الفترة الانتقالية، وإنه كان من الممكن تشكيل الحكومة والفترة الانتقالية من اليوم الثاني للتغيير، وأضاف “لكن للأسف ظهرت المصالح والشمويلة والأجندة أفضل منها نظام البشير”.

وقال نائب رئيس المجلس العسكري “لا نرفض التفاوض، ولكن ليس من المنطق أن تأخذ 67% وتتحكم في الناس بمزاجك”، في إشارة إلى قوى الحرية والتغيير.

ومضي بقوله “لن نفرط في البلد لزول انتهازي مهما يكون مدعوم من الخارج، وقوتنا ليس قوة الدعم السريع، وإنما قوتنا نأخذها منكم ومن الجماهير”.

وشدد على أن المجلس العسكري ليس حزباً ولا يعمل للانتخابات، ولا يريد أن يفرض رأيه حتى يتشبث بالسلطة، وأضاف “نحن لن نقبل تفويض وحدنا والتفويض سيكون مشترك”، في إشارة للجماهير، وأضاف “نشكل حكومة تسيير نحنا جاهزين ثلاثة شهور من أول يوم، قلنا ثلاتة شهور ولا نريد أكثر من سنة للفترة الانتقالية”.

وأشار إلى أن هناك فتنة وبلبلة تهدف لإخراج الدعم السريع من المشهد، وشدد على أن الدعم السريع هو قوات تابعة للقوات المسلحة والفتنة لن تزيدنا إلا تماسكاً.

وأشار حميدتي إلى أن السودان يقوم بحماية الأوروبيين نيابة عنهم، من خلال محاربة الهجرة غير الشرعية والإرهاب، وقال “نحن قفلنا الحدود لمحاربة الإرهاب وتجارة البشر والهجرة غير الشرعية ونحمي في الأوروبيين ولكن ما نقوم به كحل في عين أعمى، ولكن سيأتي يوم ويعرف الأوروبيون الحقائق والأدوار التي يقوم بها السودان”.

واستنكر حميدتي الهجوم الذي تشنه بعض الجهات على دول السعودية والإمارات وجمهورية مصر العربية، وقال إنه ليس من الحكمة الإهانة للذين قدموا الدعم للسودان، وأضاف “الناس ديل نحنا بنقاتل معاهم وأكبر قوة في التحالف هي القوة السودانية التي تبلغ 30 ألف مقاتل. ونحن لسنا ضد أي دولة في العالم، ونشكر الدول التي قدمت المساعدات للسودان”.