حوار مع والد الطفل الذي أنتحلت شخصيته في فتوى “القتل الرحيم”

زكريا بكري: اكتشفت عملية الإحتيال عن طريق الصحف

التقيت بهذا الشخص في القمسيون واخبرنى بأن ابنه يعانى من نفس مرض

أرسلت له مستندات إبني للحجز وإجراء العملية بالمستشفى

المحتال  قام بإستخدام الأوراق دون علمي لإستجداء الدعم المالي

 

حوار: هيام حسن خالد (smc)

كشف زكريا بكرى والد الطفل الذي أنتحلت شخصيته في قضية طلب فتوى “الموت الرحيم” والتي شغلت الرأي العام الفترة الماضية، عن تفاصيل لقائه بالمتهم الذي إنتحل شخصيته في هذه القضية. وقال زكريا في حوار مع المركز السوداني للخدمات الصحفية أنه إلتقى بالمتهم بالقمسيون الطبي وأن هذا الشخص إدعى أن لديه طفل يعاني من نفس مرض طفله ” ثقب في القلب”، وأنه أخذ رقم هاتفه وأصبح يتصل به بصورة مستمرة بحجة الإطمئنان على صحة الطفل. وكشف عن تلقيه إتصالاً من المتهم، ذكر فيه أن هناك أطباء حضروا من الخارج لإجراء عمليات داخل السودان، وأنه قد أجرى عمليه لإبنه ونجحت وطلب منه إرسال أوراق ومستندات إبنه الطبية للتسجيل لإجراء العملية مبيناً أنه قام بإرسال المستندات له للتسجيل. وأشار والد الطفل أنه إكتشف بعد فترة أن هذا الشخص قام بإستخدام هذه الأوراق دون علمه لإستجداء الدعم المالي في وسائط التواصل الإجتماعي، وتوزيع كل المستندات علي الجهات الخيرية والمؤسسات لاستقطاب الدعم”، بجانب تقديم طلب لمجمع الفقه يطلب فيه الموت الرحيم لأبنه منتحلاً شخصيته.

بدءاً حدثنا عن حالة الطفل ؟

إبني يعانى من ثقب فى القلب وقمت بعرضه على الطبيب واجريت له كافة الفحوصات اللازمة لحالته وتوجهنا لعرضه على القمسيون وفق التقرير الطبى الذى حرره الطبيب عن حالة الطفل، وعملنا الاجراءات وتقرر لنا ضرورة علاج الطفل بالخارج واقتنعنا بذلك.

كيف التقيت بالشخص الذى قام بالاحتيال عليكم؟

اثناء تواجدنا بالقمسيون الطبى التقينا بهذا الشخص وتعرفنا على بعضنا بعد ان اخبرنى بقصة ابنه الصغير الذى يعانى من نفس مرض ابنى زكريا وبدات علاقة بيننا وتبادلنا ارقام التلفونات واصبحنا متواصلين وكان هو من يتصل على باستمرار ويتابع حالة أبني الصحية وموضوع السفر اولا باول.

ماذا عن حيثيات عملية الاحتيال ؟

باشرت اجراءات سفر ولدى بشكل جيد ووصلت الاجراءات لمرحلة متقدمة حينها تفاجات بهذا الشخص يهاتفنى ويخبرنى عن اطباء اجانب سيقومون باجراء عمليات لمرضى القلب داخل السودان واقنعنى بحجة ان ابنه المريض خضع لعملية ناجحة بواسطتهم ، وطلب منى ان احضر الطفل والمستندات بمستشفى بام درمان وبالفعل تمت المقابله بنفس المكان الذى وصفه لنا.. اخبرنى بان فريق الاطباء الاجانب سافر الى مدنى نسبة لوجود حالات مستعجلة وطلب منى العودة مرة اخرى بعد يومين لمقابلة الاطباء بعد ان قضيت يوما باكمله فى انتظارهم داخل المستشفى .

ماذا تم بعد ذلك ؟

ظل هذا الشخص فى اتصال متواصل معى لاقناعى بالانتظار حتى يتم عرض الطفل على الاطباء ثم تفاجات باتصال منه يخبرنى بان الاطباء وصلوا الخرطوم ومطلوب احضار التقارير الطبية الخاصة بالطفل بصورة عاجلة واعطانى رقم الموظف المسئول من التسجيل بالمستشفى لارسال التقارير عبر الواتساب الخاص به على ذات الرقم، وبالفعل قمت بارسال كافة المستندات التى تشمل صور من الرقم الوطنى للمريض وصورة من جواز سفره، وذلك لتحديد موعد لاجراء العملية. وبعد فترة وجيزة قام هذا الشخص المحتال بنشر خبر مرض ابنى فى المواقع الاسفيرية باعتبارة طفل ينتمى لاسرة فقيرة تحتاج للدعم لعلاج ابنها بالخارج .

هل وصلتك هذه الرسائل ؟

لا لم تصلنى لاننى كنت مشغول باجراءات سفر الطفل حيث اتصلت على خالتى من قطر وهى من الذين تابعوا خبر ابنى بمجموعات الواتساب وتحدثت معى بلهجة بها نوع من الشفقة اثارت دهشتى ووجهت لى لوما على اننى لم اخبرهم بمعاناة الطفل حتى يقفوا بجانبى كأسرة ومن خلال الاتصالات المتكررة شعرت بان هناك شى غير طبيعى يحدث.

كيف تم اكتشاف هذه الخدعه ؟

اكتشفت هذا الامر عن طريق إحدى الصحف التى اوردت خبر يحمل عنوان رئيسى فى صفحتها الاولى مفاده ان هناك اب يطلب فتوى من ديوان الافتاء بشرعية الموت الرحيم لابنه المريض وكان ذلك يوم الخميس الماضى،  وتم ذكر اسمى واسم ابنى بالكامل وايضا قامت الجريدة بنشر عمود يحكى عن كافة تفاصيل القصة.

هل فعلا تقدم هذا الشخص بطلب فتوى من مجمع الفقه ؟

نعم ذهب هذا المحتال لمجمع الفقه وقدم لهم نفسه على انه والد الطفل و جميع الاوراق الثبوتية التى تحصل عليه منى وقام بانتحال شخصيتى، ووعده مجمع الفقه بافادته الا انه اوقف الاجراءات بعد ان انكشف الموضوع وقام المجمع بالاتصال على باعتبارى والد الطفل الحقيقى.

ماذا فعلتم بعد اكتشاف عملية الاحتيال ؟

بعد ان طالعنا الخبر بالصحيفة قمت بالاتصال على المحرر الذى نشر الخبر وملكناه جميع الحقائق وأوضحنا له ان ما تم نشره عبارة عن عملية نصب واحتيال، وبدوره الصحفى روى لنا وقائع القصة بان هناك شخص جاء الى مقر الصحيفة ويحمل معه مستندات طفل مريض ادعى بانه والده زكريا بكرى الامر الذى جعل منسوبى الجريدة يتعاملون معه بتعاطف شديد دون ان يسالوه عن هويته او اصل المستندات التى يحملها.

هل قمتم بتحريك اجراءات قانونيه ضده ؟   

نعم قمنا بفتح بلاغ بنيابة حلة كوكو والمحتال الان مقبوض عليه بقسم الشرطة تحت المادة 113 وتم القبض عليه بواسطة المباحث التى اجتهدت ووصلت للمتهم خلال فترة وجيزة.

كيف تمت حيثيات القبض ؟

قام فريق المباحث بالقاء القبض عليه وبحمد الله تمت العملية بنجاح برغم من ان المتهم حاول المراوغة والهروب الا انه لم يتمكن بفضل حنكة رجال المباحث وانتشارهم بالمنطقة. والمتهم تكسب امولا من وراء هذه القضية حيث قامت جهات خيرية بدعمه وكذلك قام بمقابلة عدد من السفارات.

كلمة اخيرة تود ان تقولها ؟

ادعوا الصحافه والقائمين على امرها بان يتحروا الصدق فى كل ماينشروه لان مانشر كان له تبعاته النفسية على الأسرة، وأنا استطيع التكفل بكافة نفقات طفلى ولم اطلب المساعدة من احد على الاطلاق واؤكد على انه لايوجد اب يطلب الموت لابنه.