خميس جلاب: عقار، عرمان، الحلو كنزوا أموالاً طائلة باسم التحرير

ما حدث داخل الحركة الشعبية مفاصلة فعلية

لهذه الأسباب (….) قامت جوبا باعتقالي

لا تزال الحركة الشعبية شمال تعج بالخلافات والصراعات التي وصلت مرحلة تبادل إطلاق النار بين عناصر الشعبية بالنيل الأزرق، بعد تمسك عقار وعرمان بمواقعهما في الحركة، لذا يبدو مستقبل قطاع الشمال قاتم السواد، وهذا ما أشار إليه الفريق إسماعيل خميس جلاب (للصيحة) بالقول إن الأوضاع داخل الشعبية غاية في السوء، محملاً (عقار وعرمان والحلو) مسؤولية ما حدث من خلافات وانشقاقات في الفترة الماضية .

حوار: عبد الرؤوف طه

*كيف تنظر لطبيعة الأوضاع داخل الشعبية شمال في الوقت الحالي؟

– الحركة الشعبية ـ شمال وضعها للأسف سيئ، وهي تعيش حاله انشقاقات وتشظٍّ نتيجة لسوء قيادة وإدارة الثلاثي (مالك عقار وعبد العزيز الحلو وياسر عرمان) للتنظيم.

*كيف تنظر لإبعاد عرمان وعقار من قيادة الشعبية وهيمنة الحلو على مقاليد الأمور؟

-إبعاد عرمان ومالك عقار وتنصيب عبد العزيز الحلو رئيساً للحركة الشعبية بهذه الطريقة غير دستورية لغياب الدستور، هذه فوضى وهمجية ونتيجتها تفتيت الحركة الشعبية وضياع مشروع السودان الجديد.

*من الذي يتحمل المسؤولية؟

– نحمل الثلاثي المسؤولية.

* بعد إبعاد عرمان وعقار صارت الشعبية شمال حركة قبلية خاصة بالنوبة؟

-هذا الحديث غير دقيق، الحركة الشعبية حركة شعبية لتحرير السودان أي فيها كل الشعب السوداني، وليس شعب النوبة فقط، سواءً تحت قيادة عبد العزيز أو ياسر عرمان أو مآلك عقار.

*الشعبية شمال فقدت السند الخارجي ودعم المنظمات الأممية بعد إبعاد عرمان؟

– الشعبية شمال فاقدة السند الخارجي منذ فترة قيادة الثلاثة للتنظيم لأن سياستهم الخارجية كانت ضعيفة، وما يتحصلون عليه من سند من المنظمات الغربية يذهب لحساباتهم الخاصة .

*كيف تنظر لتمسك عرمان بمنصب الأمين العام؟

– تمسك عرمان بمنصب الأمين العام يؤكد حبه للسلطة ولشيء في نفس يعقوب .

*هل ما حدث في الحركة الشعبية يعتبر مفاصلة رسمية بين جبال النوبة والنيل الأزرق؟

لقد تمت المفاصلة بين جبال النوبة والنيل الأزرق، بالإضافة لانشقاق الحركة الشعبية في النيل الأرزق نفسها .

*كيف تنظر لحق تقرير المصير الذي ينادي به الحلو؟

– حق تقرير المصير ليس سقفاً تفاوضياً لعبد العزير الحلو، بل هو حق لشعب المنطقتين ليقرروا المستقبل السياسي ونظام الحكم في المنطقتين، ولقد طالبوا بهذا الحق منذ عام 2002م.

*كيف تنظر لمستقبل التفاوض في المرحلة القادمة؟

– بالنسبه للتفاوض احتمال أن يكون هناك أكثر من سيناريو .

*مثلاً؟

– أذكر منها إذا توحدت الحركة الشعبية سيكون هناك وفد واحد للحركة إلى طاولة التفاوض، وإذا حدث عكس ذلك سيكون هناك أكثر من وفد تفاوضي.

*هل من أمل للم شمل الحركة الشعبية؟

-في ظل تعنت الثلاثي (عقار وعرمان والحلو) ورفضهم المصالحات لا أمل للم شمل الحركة الشعبية.

*ولكن ما زال عرمان يؤكد أنه أمين عام الحركة الشعبية في إشارة منه لعدم الانقسام؟

– الحركة الشعبية انقسمت، ولم تعد هناك حركة واحدة حتى يعود إليها عرمان.

* الصراع والخلاف داخل الشعبية تفجر بصورة مباغتة؟

– الأوضاع داخل قطاع الشمال لم تنفجر بطريقة مباغتة.

*إذن ما هي اسباب الانفجار؟

– انفجرت نتيجة لسوء قيادة وإدارة استمرت لمدة ستة أعوام من قبل الثلاثي الممسك بزمام الأمور في الحركة.

*الحكومة ربما تفاوض مجموعة عقار وعرمان وتختار طريق السلاح لحسم الحلو؟

– إذا فاوضت الحكومة مجموعة مالك عقار فقط هذا لا يحقق السلام في المنطقتين والسودان.

*احتمالات المواجهة العسكرية بين الحكومة والحلو تبدو واردة؟

– مواجهة عبد العزيز الحلو عسكرياً لا يحل المشكلة، ولا تمكن الحكومة السودانية من القضاء على الجيش الشعبي وهذا يزيد من معاناة شعب المنطقتين.

* قبل فترة قامت جوبا باعتقالك دون تفاصيل واضحة؟

– ليس هناك سبب واضح ومقنع لاعتقالي، لكن ممكن أن تقول اعتقالي جاء في إطار الغيرة السياسية والوشاية بذلك لبعض عناصر استخبارات الجيش الشعبي للقبض علي وذلك من بعض قيادات الحركة الشعبية.

*بعض أبناء النوبة يؤيدون استمرار عرمان في إدارة الحركة الشعبية؟

-لا أنظر لعضوية الحركة الشعبية على أساس عرقي كلهم رفاق سودانيون لكل واحد الحق أن ينتمي لإحدى الحركات الشعبية التي يجد نفسه فيها.

*في تقديرك من هو الشخص الأنسب لخلافة عرمان في قطاع الشمال؟

– عليك توجيه هذا السؤال لأحد أعضاء الحركة الشعبية شمال .

* كيف تنظر للأحاديث التي تقول إن الحلو استخدم النوبة من أجل إبعاد عرمان وعقار؟

– في الواقع، قسم الثلاثي مناطق نفوذ الحركة لإقطاعيات لذلك يستخدم كل واحد نفوذ إقطاعه ضد الآخر .

*البعض يقول إن عرمان دكتاتور، ساهم بتعنته في شق الحركة الشعبية؟

– في الواقع الذي أدى لتقسيم الحركة الشعبية دكتاتوريتهم الثلاثة.

*هنالك من يقول إن قادة الحركة كانوا يتاجرون باسم النضال.؟

– ثلاثتهم (الحلو وعرمان وعقار ) كنزوا أموالاً طائلة عبر التجارة باسم التحرير .