دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و”العسكري” لا يريد السلطة

قال نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو، إن المجلس العسكري لا يريد السلطة ولم يرفض التفاوض، وإن الاتفاق لن يكون جزئياً وإنما لكل الشعب، والتفويض للمجلس العسكري من الشعب السوداني.

وأضاف دقلو الذي كان يخاطب حشداً جماهيرياً بمنطقة قري شمالي الخرطوم، يوم السبت، أن المجلس العسكري إذا كان يريد السلطة لوافق على مقترح الأعوام الأربعة أو الثلاثة، وأضاف عندما عرفنا المخطط في التفاوض قلنا نريد الشعب السوداني وليس الأفراد الذين يعيشون في أوروبا.

وتابع: “يجب تكوين حكومة ومجلس وزراء للعمل التنفيذي والمجلس سيكون من كل أطياف الشعب السوداني”.

وأشار إلى أن المجلس العسكري هذه الأيام يعالج في أزمة وأنه لن يخوض في تفاصيلها إلا بعد التحقيق في عملية فض الاعتصام حتى لا يؤثر على مجرى العدالة.

وكشف أن الأيام المقبلة ستشهد الكشف عن ما أسماه بالمؤامرات التي تتم في الصوالين، مشدداً على محاسبة كل من يعمل على زعزعة الأمن بالقانون والنيابة والشرطة وليس عبر جهاز الأمن والمخابرات الوطني.

وطالب دقلو الشعب السوداني بتفويت الفرصة على العملاء والمأجورين، وأشار إلى أن هناك سفراء أسهموا في تدمير العديد من البلاد، وهم الآن داخل السودان وأن الجهات الرسمية لها الدليل على وجود عدد من المؤامرات ستنشر في الفترة المقبلة.

وشدد دقلو على أن هناك هجمة منظمة لتشويه صورة قوات الدعم السريع، وقال إن القوات تصدت لفتح الطرق والمتاريس وهي تعمل وفق القانون، وقال إن كل الأجهزة النظامية تعمل بتناغم تام لحفظ الأمن.

وكالات