روضة الحاج توقع على ديوانها الشعري لزوار سوق عكاظ

اقامت اللجنة الثقافية بالدورة العاشرة لسوق عكاظ مساء أمس الأول جناحاً لتوقيع الشعراء: روضة الحاج، وحيدر العبدالله، وحسن طواشي دواوينهم الشعرية لزوار سوق عكاظ، والتي تكفلت بطباعتهما وتوزيعهما أكاديمية الشعر العربي. وحظي عدد من زوار السوق بنسخة من الدواوين بتوقيع أصحابها.

ووقعت الشاعرة السودانية روضة الحاج على ديوانها: قصائد كأنها ليست لي، فيما وقع الشاعر حسن طواشي على ديوانه: أضواء على رفوف الذاكرة، ووقع الشاعر حيدر العبد الله على ديوانه رملة تغسل الماء، في حين تعذرت مشاركة الشاعر الهزبر محمود لظروف منعته من الحضور.

يشار إلى أن اللجنة الثقافية للسوق بدأت في تنفيذ مشروع طباعة دواوين شعرية للفائزين بلقب شاعر عكاظ وشاعر شباب عكاظ في الدورات السابقة، حيث انهت المرحلة الأولى التي شملت طباعة 4 دواوين، بواقع ألف نسخة لكل ديوان، لأربعة شعراء هم: هزبر محمود من العراق، وروضة الحاج من السودان، وحيدر العبد الله وحسن طواشي من السعودية.

كثيرة هي المفاجآت التي حملها سوق عكاظ في دورته العاشرة، وكثيرة هي أعمال التطوير والتحديث التي حرص مسؤولو هذه التظاهرة الثقافية العربية، على الظهور بها في نسخة هذا العام، ابتداءً من استحداث جوائز جديدة للرواية وريادة الأعمال والابتكار، وإضافة السرد إلى الشعر، مروراً بانشاء أكاديمية الشعر العربي وزيادة عدد المنصات، وأخيراً وليس بآخر، تعزيز البنية التحتية والفوقية لسوق عكاظ.

لكن يظل مايلفت الإنتباه، هو حرص إدارة المهرجان، على اختيار شخصيات ثقافية وأدبية وفنية، تقوم بتسليم الفائزين جوائز سوق عكاظ ، في مختلف فروعها، شخصيات لها نجوميتها وحضورها في الساحة الثقافية العربية.

وهي خطوة لاقت اهتمام وإشادة واسعة من قبل المتابعين، الذين أثنوا بدورهم على الصورة المتميزة التي ظهر بها مهرجان سوق عكاظ في نسخته الحالية، والنجاح الكبير الذي أنجزه.

فقد قام الشاعر الإماراتي محمد البريكي، بتقديم جائزة الرواية التي تم استحداثها في الدورة الحالية، للروائي السعودي مقبول موسى العلوي عن رواية (البدوي الصغير).

وقلدت “شاعرة عكاظ” روضة الحاج الفائز بجائزة شاعر سوق عكاظ لهذا العام محمد محمود العزام من الأردن, بردة شاعر عكاظ، أما بردة الفائز بجائزة شاعر عكاظ للشباب، فقد قلدها الشاعر جاسم الصحيح، لشاعر شباب عكاظ السعودي خليف بن غالب الشمري.

وكرّم مدير الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون سلطان البازعي الفائزين بجائزة لوحة وقصيدة وهم عبدالرحمن خضر الغامدي (المركز الأول) ، ومحمد علي الشهري ( المركز الثاني)، وسعيد الهلال الزهراني (المركز الثالث).

كما كرّم رئيس النادي الأدبي في الرياض الدكتور عبدالله الحيدري الفائزين بجائزة الخط العربي وهم عبدالباقي أبو بكر من ماليزيا وحصد المركز الأول، ومحفوظ ذنون يوسف عراقي الجنسية ثانيًا ، فيما حل ثالثاً يحيى محمد فلاته من نيجيريا.

وقدم جائزة التصوير الضوئي الطبيب والفنان التشكيلي أحمد الماطر للفائزين عبدالرحمن إبراهيم الماجد من البحرين في المركز الأول، وظافر مشبب الشهري من السعودية ثانياً، وحاز على المركز الثالث قاسم محمد الفارسي من السعودية.

فيما قدمت الدكتورة نجاح عشري من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية جائزة مبتكر عكاظ وحصل عليها الدكتور أنس محمد باسلامة من السعودية, كما قدم مدير مركز الملك سلمان للشباب هاني المقبل جائزة رائد أعمال عكاظ المستحدثة لأول مرة في الدورة العاشرة وحصل عليها لؤي محمد نسيم من السعودية.