شمال دارفور.. التنمية.. الأمن وتعزيز السلام

إنتاج: المركز السوداني للخدمات الصحفية (smc)

تحرير: هيام حسن خالد

للسلام للألفه للعهد الجديد.. نحن أولادك لأمجادك نعيد
بكره في وادينا بيهل الصباح.. نبني دارفورنا بالجد والكفاح

• رئيس الجمهورية يفتتح طريق أم كدادة الفاشر بطول (167) كيلومتر، وإكتمال الدراسات لإنشاء طرق أخرى حيوية
• تشغيل مستشفيات الحوادث والأطفال وتوفير معدات طبية دقيقة لمستشفى الفاشر التعليمي بقيمة (6) ملايين جنيه
• تشييد (19) مدرسة وبناء (192) فصل دراسي وتوفير (94) ألف من الكتب في إطار زيادة معدلات القبول للتعليم
• (19) ألف إستفادوا من تمويل مشروعات الخريجين بمبلغ (380) ألف جنيه في إطار محاربة العطالة
• إكتمال سفلتة (1800) كيلومتر من طريق الهجرة وتوقيع عقد لسفلتة (22) كيلومتر داخل مدينة الفاشر

12928182_1697912023816377_2478071317926375907_nولاية شمال دارفور واحدة من الولايات التي أثرت الحرب على بنياتها التحتية منذ العام 2003 ولكنها خلال السنوات الماضية شهدت تطوراً ملحوظاً على الصعيد التنموي والاجتماعي والعودة الطوعية.
ويؤكد الأستاذ عبد الواحد يوسف والي شمال دارفور، إن هناك جهوداً كبيرة تبذلها الولاية على الصعيدين الأمني والسياسي، مشيراً إلى نجاحهم في إقناع عدد من الحركات المسلحة والتحاقها بركب السلام.
ويشير إلى أن حكومة الولاية أجرت العديد من المصالحات لترسيخ دعائم الأمن وتعزيز العلاقات الاجتماعية ، موضحاً أن هذه الخطوات أسهمت في عودة (85) ألف أسرة لاجئة إلى قراها.
وفي مجال الرعاية الاجتماعية تم إنشاء (37) مركز للأطفال المتأثرين من النزاعات لدمجهم في المجتمع، وتقديم الدعم لذوي الاحتياجات الخاصة، ودمج (235) طفل مشرد بمحلية طويلة. وبلغ حجم جباية الزكاة (95) مليون جنيه يتم صرفها على مصارف الزكاة المعروفة. وتابع أن مجهودات حكومة الولاية شملت تمويل مشروعات لـ(19) ألف خريج بمبلغ (380) ألف جنيه.
وأعلن اللواء محمد كمال أبوشوك وزير التخطيط العمراني بالولاية إكمال إجراءات المساحة لمخططات المشاريع في المحليات وإكتمال سفلتة (1800) كيلومتر من طريق الهجرة وردميات بطول (2) كيلو من طريق الأربعين كاشفاً عن توقيع عقد لسفلتة (22) كيلومتر داخل مدينة الفاشر.

12509374_1669727759968137_339157277191536126_nوفيما يتعلق بمياه الريف أشير إلى تأهيل (7) محطات مياه و(11) من الحفائر والسدود بالمحليات مؤكداً أن المساعي جارية لتركيب آبار جديدة ومضخات وحفر آبار بمعسكرات النازحين إضافة إلى إنشاء طرق فرعية بكل من أم كدادة والكومة.
وكشف عن ترتيبات لإفتتاح محطة كهرباء الفاشر الجديدة بعد أن تم التوقيع مع دولة المجر على إنارة مدينة الفاشر بالطاقة الشمسية.
ويضيف أن رئيس الجمهورية افتتح خلال زيارته للولاية طريق أم كدادة الفاشر بطول (167) كيلومتر، مشيراً إلى أن هناك دراسات طرق أخرى تشمل طريق الفاشر طويلة كبكابية والشريف وسرف عمرة بطول (254) كيلو وكذلك طريق امبرو وكرنوي الطينة.
في مجال الصحة يقول الأستاذ محمد أحمد عبد الحفيظ وزير الصحة أن القطاع شهد تطوراً ملحوظاً بتشغيل مستشفيات الأطفال والفاشر جنوب للتخصصات الدقيقة والحوادث. وإكتملت صيانة مستشفى الفاشر التعليمي وتم تزويدها بأجهزة ومعدات طبية دقيقة بقيمة (6) ملايين جنيه، مضيفاً أن الوزارة قامت بتوزيع عدد مقدر من الثلاجات التي تعمل بالطاقة الشمسية والكهرباء على بعض المحليات إضافة إلى تدريس (662) من المساعدين الطبيين والكوادر الصحية لرفع الكفاءات وتشغيل النظام الالكتروني للمعلومات الصحية.
وأكدت حكومة الولاية زيادة معدل القبول بمراحل التعليم المختلفة بحسب الأستاذ يوسف آدم إسحاق وزير التربية بالولاية، وإنشاء (192) فصل دراسي و(10) مراكز لتعليم الكبار بجانب صيانة (236) فصل وتدريب أكثر من (1500) معلم وتوفير (94) ألف من الكتب.
وفي إطار حملة محو الأمية قامت الوزارة بإنشاء (553) مركز تستوعب (12036) طالب وطالبة إضافة إلى بناء (10) مراكز مع اليونسيف. وفي مجال التعليم الفني والديني تم تأهيل (215) شاب وشابة من المعسكرات وذوي الاحتياجات الخاصة والأسر الضعيفة وتمليكهم وسائل إنتاج وتم فتح مدرسة تاج الدين للحافظين بمحلية كرنوي. وتابع الوزير أن السلطة الإقليمية قامت بتشييد (19) مدرسة بمحليات الولاية.
إضاءات:

A_n3121– افتتح الفريق أول ركن بكري حسن صالح والسيد أحمد بن عبد الله آل محمود (28) قرية لتوطين عشرين ألف نسمة بمنطقة تابت في محلية طويلة بتكلفة ستة ملايين دولار.
– وقعت قطر والسودان اتفاقيات لتنفيذ مشروعات تنموية في دارفور بقيمة (88) مليون دولار مقدمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتنفيذها.
– تسلَّمت شمال دارفور أجهزة ومعدات متطورة لسبعة مستشفيات في إطار الدعم الاتحادي لتعزيز الرعاية الصحية الأولية.
– وقّعت حكومة شمال دارفور اتفاقية مع دولة المجر لتركيب أعمدة ذات خلايا ذكية تعمل بالطاقة الشمسية لإنارة المدينة، بتكلفة 30 مليون جنيه سوداني.
– تسليم 2700 عقد منزل بقرية أم القرى بمحلية كلمندو التي تعرضت قبل عامين لحريق قضى على نصف القرية.
– خصّصت قطر مبلغ 50 مليون دولار لتطوير القطاع الرعوي بدارفور، وطلبت من ولاية شمال دارفور، إعداد خطة طموحة حول المشاريع التي ينبغي تنفيذها.