فضيحة غش بمدرسة مرموقة تخرج منها 8 فائزين بجائزة نوبل

ضربت فضيحة غش أحدى المدارس الأمريكية المرموقة وأوردت التقارير الصحفية في ولاية نيويورك الأمريكية، إثر ضبط طالب ينقل الأجوبة من جهاز “آيفون”، وتعد حالة الغش المضبوطة في مدرسة “برونكس” الثانوية للعلوم، وهي مؤسسة رائدة في الولايات، وأحرز 8 من خريجيها جائزة نوبل وذلك وفقا لما ذكرته أنباء موقع “نيويورك بوست”.

وتمكن أحد الأساتذة المكلفين بحراسة الامتحانات، يوم الثلاثاء الماضي، من رصد تلميذ ينقل الأجوبة من جهاز “آيفون” وضعه على فخذه تحت الطاولة.

وبمجرد ضبط التلميذ، تم سحب الجهاز منه، ليتم استدعاؤه بعد فترة إلى مكتب المدير، حتى يبفك القفل من الجهاز، وما كان من الطالب إلا أن استغل الفرصة على الفور، محاولا محو آثار الغش، والغريب أن البروتوكول المعمول به يستوجب المصادرة فورا للجهاز وفحصه، من قبل أشخاص مكلفين بالتحقيق.

وقال مسؤولون في قطاع التعليم بولاية نيويورك، إن الامتحان الذي جرى وضعه أمام نحو 700 تلميذ، في ذلك اليوم، جرى في جو سليم، ووصفوا حالة الغش بالمعزولة، وتمنع المدرسة الثانوية على التلاميذ أن يدخلوا أي جهاز إلكتروني إلى الفصل، خلال إجراء الامتحان، وفي حال مخالفة هذا “التنبيه”، يعاقب التلميذ بنقطة “صفر”.

وكانت أثيرت ضجة كبرى وفي يونيو 2012، بشأن حالة غش جماعية في ثانوية “ستوفيسنت” بولاية نيويورك، وقيل وقتها، إن 71 تلميذا قاصرا جرى ضبطهم وهم يتبادلون الأجوبة برسائل نصية عبر الهواتف.

وكالات