قوش: ضلوع عناصر تتبع لعبد الواحد عائدة من إسرائيل في التخريب

الخرطوم

أكد الفريق أول أمن مهندس صلاح عبد الله “قوش” المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني التعامل مع التظاهرات بتناغم وتنسيق تام ومحكم بين الجيش والأمن والشرطة. وقال نحن ندرك أنه يجب علينا أن نتحلى بضبط النفس ولكن يجب علينا أيضاً أن نحافظ على ممتلكات المواطنين.

وأضاف في لقاء بقيادة الجهاز أمس مع قادة الأجهزة الإعلامية: لقد تعاملنا مع الأحداث ببرود شديد ولم نصدر أي تعليمات بالتعامل العنيف مع الذين خرجوا، لكن المنطق أن يعبروا عن رأيهم بشكل حضاري.

وقلل مدير جهاز الأمن من دور القوى السياسية في إشعال التظاهرات الإحتجاجية وأعلن عن رصدهم ترتيب عناصر تتبع لحركة عبد الواحد محمد نور لإحداث عمليات تخريب وزعزعة للأمن في عطبرة وعدد من مدن السودان. وقال إن هذه العناصر عادت من إسرائيل بعد تجنيد بعضها من الموساد، وكشف عن إلقاء القبض عن (7) أشخاص منهم.

وأشار إلى حدوث إعتداءات عديدة على مواطنين بالسلاح الأبيض، وأكد أن الرصاص لن يطلق على مواطن إلا إذا حمل سلاحاً للإعتداء على مواطن آخر.

وقال مدير جهاز الأمن أنه لن يكون هناك رفع للدعم عن الدقيق والجازولين لافتاً أنه عندما إندلعت الأحداث في عطبرة لم يكن فيها جوال دقيق واحد، وأضاف “عندما سألنا عن سبب ذلك قيل إن العربات التي تنقل الدقيق كانت تقف في صف الجازولين” وأعتبر ذلك تبريراً غير مقبول.

واستعرض “قوش” حجم الأضرار التي نجمت بسبب حرائق الأحداث الأخيرة لافتاً إلى مقتل ثلاثة أشخاص بالقضارف. وتوقع إنجلاء هذه الأزمة في غضون اليومين القادمين، داعياً الجميع للعمل على حفظ أمن وتماسك البلاد.

وفي سياق غير بعيد شدد قوش على ضرورة ثبات سعر الصرف وأشار لجملة من التدابير لتقليل الطلب على الدولار وإدخال موارد جديدة.

أس أم سي- صحف