قوش: نشجع الحوار الموسع مع الشباب وعدم الحجر عليهم

قال إن الشباب المتعاطين هم ضحايا لعمل منظم وليسوا مجرمين

الخرطوم (SMC)

 

دعا الفريق اول صلاح عبد الله قوش المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني لفتح الباب للنقاش والحوار الموسع مع الشباب وعدم الحجر عليهم، قائلاً إنه بنبغي توجيه هذه الحوارات والأنشطة في التعبئة خدمة للمجتمع والبلاد.

وقال قوش رداً على سؤال (SMC) حول الجدل الذي أثارته برامج حوارية حول قضايا  الشباب: “نحن ضد الحجر والتضييق على حريات الناس بل نشجعهم على التعبير عن أفكارهم بكل الوسائل الموجودة كما نتيح للآخرين أن نحاورهم”، داعياً لعدم ترك طاقات الشباب مفتوحة دون توجيه نحو القيم الكلية المرتبطة بالفكر الاساسي للحياة والقيم الدينية.

وأبان أنه يمكن استنباط القيم الكلية من خلال الحوار وترجمتها إلى أولويات.

وكان قوش قد زار الخميس مركز حياة للعلاج والتأهيل النفسي والإجتماعي بالخرطوم ووقف من خلال الطواف على أقسامه على الدور الذي يقوم به واعداً بدعمه.

وقال المدير العام لجهاز الامن أن المرحلة القادمة للشباب وهو ما يتطلب استدعاء طاقاتهم الكبيرة وأفكارهم ورؤاهم عبر منظمات المجتمع المدني. واشار إلى دور مركز حياة في معالجة بعض المخاطر التي يجب كفكفتها حماية للشباب الذين هم بناة المستقبل مؤكداً الوقوف إلى جانب المركز إنطلاقاً من أن الشباب المتعاطين هم ضحايا لعمل منظم وليسوا مجرمين.

واضاف:” علينا أن نعينهم وننتشلهم من هذا الإستهداف وندمجهم في الحياة وعجلة حركة المجتمع”.

ودعا قوش القوى السياسية إلى استيعاب طاقات الشباب بعيداً عن المزايدات والتنافس الحزبي بجانب قيام مؤسسات المجتمع المدني بنشاط إيجابي ووقائي تجاه هذه الشريحة.