قوى دارفورية: الساحة السياسيه مهيأة لقبول العملية السلمية

الخرطوم (smc)

طالبت قوى دارفورية حملة السلاح وجميع الممانعين من الحركات بترتيب أوضاعها للمرحلة القادمة والانضمام للعملية السلمية عبر الحوار ، مؤكدة ان القرارات الاخيرة التى اتخذها رئيس الجمهورية هيأت الساحة السياسة لقبول العملية السلمية .

وقال أبو القاسم إمام رئيس حركة تحرير السودان الثورة الثانية لـ(smc) ان خطاب الرئيس الاخير وماحواه من نقاط هامة يمثل رسالة تطمينية وضمان للأطراف المعارضه للانخراط فى حوار سلمى وجاد تجاه قضايا السلام، مشيرا إلى ان حالة الطوارئ التى تم فرضها بموجب قرار الرئيس وضع مؤقت أملته الظروف الحالية لنقل البلاد لمرحلة جديدة .

ومن جانبه أكد محمد عبدالله هريو القيادى بحركة العدل والمساواة بقيادة دبجو لـ(smc) ان المرحلة القادمة والمتغيرات الحالية التى تشهدها البلاد والساحة السياسية تتطلب ترتيب الأولويات بالنسبة للقوى السياسية، مؤمناً على أن الحوار هو الوسيلة الاستراتيجية للوصول للغايات وان لغة العنف اصبحت غير مجدية.