قيادات “العدل والمساواة” المنحازة للسلام تصل الخرطوم

وصل إلى الخرطوم الثلاثاء، وفد قيادات العدل والمساوة التي انحازت إلى السلام.

وأكد أبوبكر حامد نور؛ أمين التنظيم والإدارة بالحركة، أنهم عادوا منحازين لخيار السلام والحوار الوطني في إطار مبادرة سلام طرحوها وبوساطة حميدة من الرئيس التشادي إدريس دبي الذي حمل مبادرتهم للرئيس البشير؛ وتم إبلاغهم بإمكانية تنفيذ المبادرة على أرض الواقع.

وقال نور؛ إنهم بعودتهم يرسون أدباً جديداً لتحقيق السلام والاستقرار بإرادة سودانية خالصة وبدون أي تدخلات خارجية.

وأبان أن هناك العديد من قيادات الحركة العسكرية والسياسية سيعودون للبلاد بعد التأكد من تنفيذ مبادرتهم للسلام، مشدداً على عمل قيادات الحركة مع مختلف القوى السياسية لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

وعلى صعيد متصل أكد سليمان جاموس؛ أمين الشؤون الإنسانية بالحركة أن عودتهم للوطن تهدف لدعم تحقيق الأمن والسلام والاستقرار والتنمية.

جدير بالذكر أن وفد العائدين للوطن من حركة العدل والمساواة السودانية ضم كلاً من :

1- أبوبكر حامد نور ؛ أمين التنظيم والإدارة بالحركة.

2- سليمان محمد جاموس؛ أمين الشئون الإنسانية بالحركة.

3- عبدالكريم أحمد كاري؛ من المؤسسين لمكاتب الحركة في اوربا ومسؤول الإعلام السابق والآن أمين منطقة النيل الأزرق.

4- الجنرال حامد حجر حسن؛ رائد في قوات الحركة وركن الإدارة وممثل الحركة في لبنان ومنسق العمل مع الجبهة الثورية.

5- أبوالقاسم البشير؛ مسؤول مكتب الحركة في كندا.

 

وكان في استقبال الوفد بمطار الخرطوم السيد مجدي خلف الله رئيس مكتب متابعة سلام دارفور، وعدد من قيادات دارفور وممثلين للحركات الموقعة على السلام .