“كاظم الساهر” يُعيد أمجاد مهرجان “جرش”

أعاد المطرب العراقي كاظم الساهر أمجاد مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته 31 في حفلته التي أحياها على المسرح الجنوبي، التي تأحرت عن موعدها كثيراً، بسبب الإزدحام الجماهيري، وانتهت مع الساعات الأولى من فجر اليوم الخميس.

مهرجان-جرشوشهد المهرجان اكتظاظاً جماهيرياً لم يسبق له مثيل، حيث فاقت أعداد الحاضرين السعة الاستيعابية للمدرج، إذ أعلن المدير التنفيذي محمد أبو سماقة من على المسرح أنّ من أعربوا عن رغبتهم بالحضور هو 17 ألفًا، في حين وصل عدد الحاضرين 12 ألف.

وتسبب “قيصر الغناء العربي” بأزمة سير خانقة في شوارع مدينة “جرش”، كما أدّت أعداد الجماهير الكبيرة إلى تأخر موعد انطلاق حفلته ساعة ونصف تقريباً لغايات إدخال الحاضرين إلى موقع الحفل، بالإضافة إلى الإجراءات الأمنية المشددة التي أدت هي الأخرى إلى ذلك.

وقدم المطرب العراقي مجموعة من أغانيه الجديدة والقديمة كـ “أنا وليلى” و “حافية القدمين” وغيرها من الأغاني التي شاركه الجمهور بأدائها.
يُشار إلى أنّ الدّورة الحادية والثلاثين لمهرجان جرش انطلقت الخميس الماضي برعاية من رئيس الوزراء الأردني هاني المُلقي الّذي أوقد الشّعلة إيذاناً ببدء فعالياته والتي تنتهي نهاية الشهر الجاري.

ومهرجان جرش مهرجان فني ثقافي رسمي يقام في يوليو/تموز من كل عام بالمدينة القديمة في جرش شمال الأردن، ترعاه وزارة الثقافة الأردنية، ويستخدم المدينة الأثرية كموقع لفعالياته الفنية والثقافية.

ويمتاز المهرجان بالعروض الفولكلورية الراقصة التي تؤديها فرق محلية وعالمية، ورقصات الباليه والأمسيات الموسيقية والشعرية، والمسرحيات وعروض الأوبرا، وأمسيات غنائية لمغنيين أردنيين وعرب، كما يقام على هامشه معرض لبيع المصنوعات اليدوية التقليدية.