كيف ينقذ جنوب السودان الوقود من النفاد؟

كانت أكبر الخلافات الاقتصادية بين السودان وجنوبه المنفصل، تقاسم عائدات النفط والديون بينهما، حيث أن الشمال فقد بعد الانفصال 70% من إيرادات النفط، التي فاز بها جنوب السودان، ولكن لم ينتبه الجنوب أن كنزهم الاسود لن يكون له قيمة بدون خطوط أنابيب النفط التي تنتهي بموانيء الشمال.

قال موقع أوول أفريكا تنفد محطات الوقود في جميع أنحاء جنوب السودان من الوقود، بعد أن تباطئت الواردات بسبب إغلاق الطرق المؤديةإلى شرق أفريقيا أو الاعتداء عليها في كثير من الأحيان، وبالاضافة الى ذلك، اصبحت اعمال استيراد الوقود صعبة بسبب التضخم ونتيجة لذلك، تخلى العديد من تجار الوقود عن الاستيراد.

تابع الموقع وفي الشهور الأخيرة توقفت بعض الحافلات العامة وسيارات الدراجات النارية في العاصمة جوبا عن العمل، فتأثرت الشركات أيضاً في جميع أنحاء جنوب السودان لأن البضائع لا يمكن نقلها.

أضاف الموقع رغم تصريحات الحكومة بجنوب السودان أن النفط ينفد من أراضيها إلا أن الحقيقة أن الجنوب كانت تستعد منذ فترة لوقف انتاج النفط تدريجيا بعد أن قام السودان بمصادرة نفط الجنوب للتعويض عما قال أنها رسوم لم تسدد.

ولجأ جنوب السودان لتلك الاستراتيجية حتى تنفيذ خطة بناء خط أنابيب بديل، وبذلك تكون جنوب السودان انقذت نفطها الذي يدور عليه صراع  بشأن اقتسام ايرادات النفط بعد أن أخذت جوبا ثلثي الانتاج منذ ان اصبحت دولة مستقلة.

ويعتبر قرار جنوب السودان بالإغلاق الكامل لحقول النفط والذي يضرها بالتاكيد في المقام الاول قرار تأديبي للسودان حيث أقر الجنوب أنه لا يستفيد من النفط الذي تأخذه السودان عنوة والنفط يتدفق في خط الأنابيب ويتعرض للنهب.

وذكر الموقع أن السودان استولى على نفط قيمته 350 مليون دولار في بورسودان ومنع بيع نفط قيمته اكثر من 400 مليون دولار بمنع السفن من دخول الميناء او مغادرته، كما أن السودان قالت أنها ستصادر بعض النفط وتوجه بعضه إلى مصفاتين لكن جنوب السودان فوجيء بمحاولة السودان بيع النفط الذي تصادره منها.

الاضافة الى أن السودان يطالب بالحصول على مليار دولار كرسوم عبور لم تدفع منذ يوليو تموز الماضي بالاضافة الى 36 دولارا للبرميل كرسم عبور في المستقبل وهو ما يعادل ثلث قيمة صادرات النفط الجنوبية تقريبا. وتريد الخرطوم أيضا أن تقتسم جوبا معها ديونها الخارجية التي تبلغ 38 مليار دولار.

والجدير بالذكر ان هذه ليست المرة الأولى التي يلجأ فيها جنوب السودان لإغلاق حقولة والتفكير في انشاء خط أنابيب بديل بل أغلقت من قبل حقول البترول في عام 2012، وكذكلك في عام 2015، حيث كانت تخطط جنوب السودان بناء خط أنابيب لنقل النفط عبر إثيوبيا إلا أن إثيوبيا انسحبت فيما بعد من الاتفاق بزعم أن ذلك أصبح مستحيلاً بسبب تضاريس الأرض فضلاً عن انسحابها من اتفاقية بناء الخط واتجاهها لإنشاء خط أنابيب خاص بها يمر عبر جيبوتي فضلاً عن انسحاب أوغندا من الاتفاق واتجاهها لتكرير النفط داخلياً وتصدير المنتجات بدلاً عن الخام، فتوجهت جنوب السودان نحو كينيا وبعد عقد الاتفاق على انشاء خط انابيب لنقل البترول من الأراضي الكينية في عام 2012 توقف المشروع لأن نقل النفط عبر كينيا سيكون أعلى تكلفة بسبب غلاء أسعار الأراضي، فينحصر من جديد الخيار امام جنوب السودان لتصدير النفط المتمثل في خط الناقل السوداني مما يجعل امام جنوب السودان خيارين إما إغلاق حقول نفطها وتحمل نتائج ذلك وإما تجاهل سرقة السودان لنفطها المار عبر أراضيه.

المصدر:(البديل- مصر)