لاجئون من جنوب السودان يطلقون سراح رهائن بعثة دولية

كشف مسؤول بالأمم المتحدة، الأربعاء، أن مئة لاجئ غير مسلح من جنوب السودان في شرق الكونجو، أطلقوا سراح 13 من أفراد بعثة المنظمة الدولية لحفظ السلام، بعد أن احتجزوهم رهائن، مؤكداً أنه تمت إعادة كل الموظفين بسلام إلى بيوتهم.

وأبلغ مدير مكتب الأمم المتحدة في جوما دانيال رويز “رويترز”، الأربعاء، أن هؤلاء اللاجئين من بين 530 شخصاً يقيمون في قاعدة مونيجي خارج جوما منذ أن فروا من جنوب السودان في أغسطس/آب الماضي.

وقال إن معظمهم مقاتلون سابقون موالون لريك مشار النائب السابق لرئيس جنوب السودان وخاضوا اشتباكات مع قوات الرئيس سلفا كير منذ يوليو/تموز 2016.

وأضاف أن المقيمين في المخيم يطالبون منذ أشهر بنقلهم إلى دولة ثالثة لكن لم توافق أي دولة على استقبالهم.

من جانبها، قالت المتحدثة باسم حفظ السلام بالأمم المتحدة إسميني بالا “المخيم هادئ وتحت السيطرة الكاملة” لبعثة حفظ السلام، ولم ترد أنباء عن إصابات، والبعثة تحقق في الحادث”.

ووفقاً لتقديرات الأمم المتحدة، فإن حوالى ثلاثة ملايين من مواطني جنوب السودان رحلوا بسبب العنف في بلدهم في أكبر موجة نزوح عبر الحدود في أفريقيا منذ عمليات الإبادة الجماعية في رواندا في 1994.