ما هي فرص السودان الزراعية والصناعية بعد رفع العقوبات؟

قال عبداللطيف عجيمي وزير الزراعة والغابات إن قرار رفع الحصار الأمريكي على السودان سيساعد السودان في توسيع تعاونه والمشاركة الفاعلة ع المجتمع الدولي، ويكون حاضرا فى المؤسسات الدولية؛ مثل البنك الدولي والانضمام لمنظمة التجارة العالمية وغيرها .

وأضاف أن قرار رفع العقوبات سيسهم فى استقرار سعر الصرف؛ الأمر الذي يجعل من الزراعة في تقدم؛ خاصة أثناء العقوبات التى فرضت؛ فقدنا الكثير من التقانات الحديثة، مبديا تفاؤله بعد رفع الحصار في أن يكون هنالك تعاون مع المؤسسات الأمريكية فى مجال الزراعة.

وتوقع الوزير أن تزداد رغبة المستثمرين الأجانب للإستثمار في السودان وخاصة فى المجال الزراعي، مهنئا الشعب السودانى والمزارعين بصفة خاصة؛ لهذا الانفراج، مؤكدا استعداد وزارته للعمل مع كل المؤسسات العالمية للنهوض بالزراعة وتحقيق الأمن الغذائي.

من جانبها أكدت وزارة الصناعة السودانية أن رفع العقوبات سيدفع جانب القطاع الصناعي وينهض بعملية الإنتاج والإنتاجية.

وقال وزير الدولة بالصناعة عبده داؤود إن رفع العقوبات سيسهم فى سهولة التحاويل المالية للحصول على المدخلات ويدعم بذلك دعما مباشرا للصناعة.

وأشار بأن أمريكا تعد الأولى فى مجال التكنولوجيا والتقانات الحديثة، وأن السودان سيستفيد من ذلك فى جوانب الصناعة والزراعة والثروة الحيوانية وقطاع المعادن.

وقال داؤود أن رفع الحظر سيمكن المصانع السودانية من إدارج اسمها فى البورصات العالمية؛ حيث تعد بورصة نيويورك أكبر البورصات العالمية. وأشار إلى أن أمريكا تمثل أكبر الأسواق الاستهلاكية فى العالم، وأنها ستقوم باستيراد المنتجات السودانية خاصة أنها صنفت بأجود الصناعات العالمية.