مباحثات سياسية وأمنية بين الخرطوم وجوبا

بدأ وفد من حكومة جنوب السودان مباحثات الأحد في الخرطوم لاستئناف اجتماعات اللجنة السياسية الأمنية المشتركة بين البلدين، في وقت تزايد عدد الفارين من القتال بولاية جنوب كردفان إلى معسكرات اللجوء بجنوب السودان.

وقال رئيس بعثة سفارة جنوب السودان بالخرطوم، السفير كاو نوك مفير، إن وفداً من بلاده، يضم ممثلين لوزارات الأمن والدفاع، والخارجية، والداخلية، وخبراء في ترسيم الحدود وإدارات الجمارك والضرائب، سيصل الخرطوم لاستئناف اجتماعات اللجنة السياسية الأمنية المشتركة، بجانب التنفيذ الفوري للاتفاقات والبروتوكولات التي تم توقيعها بين الطرفين أخيراً.
وأشار، إلى أن عملية الترسيم على الأرض اكتملت بنسبة كبيرة في الفترة السابقة، مضيفاً أن وفد المقدمة الذي سيصل الخرطوم يتكوّن من وزراء وقيادات نوعية.
في سياق آخر، اتفق كل من رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت، ونائبيه ريك مشار، وجيمس واني إيقا، على تسريع خطوات إعلان البرلمان الانتقالي الجديد، وإعادة أعضاء البرلمان المفصولين، كما نص اتفاق السلام.

وكالات