مجلس السلم الافريقي يدعو لتحقيق الإستقرار في دارفور في إطار إتفاقية الدوحة

الخرطوم (smc)

شدد مجلس السلم والأمن التابع للإتحاد الافريقي على ضرورة تحقيق الاستقرار بدارفور في إطار اتفاقية الدوحة للسلام وسياسات الإتحاد الأفريقي حول إصلاح القطاع الأمني حتي يتماشي مع منع نشوب الصراعات وعمليات السلام واعادة الإعمار في فترة ما بعد الصراع.

ودعا المجلس في بيان تحصلت عليه (smc) في عقب الاجتماع الخاص بالنظر في تقرير رئيس المفوضية والأمين العام للأمم المتحدة بشأن المراجعة الإستراتيجية لليوناميد، داعياً كافة أطراف النزاع وخاصة الحركات المسلحة، على الالتزام بالعملية السياسية على أساس وثيقة الدوحة للسلام في دارفور كما دعا الدول التي تستضيف الحركات المسلحة على الالتزام بالبحث السلمي لحل مستدام للوضع في اقليم دارفور. وشدد المجلس على أن مثل هذه الالتزامات تمهد الطريق نحو اتفاق وقف للعدائيات والمفاوضات المباشرة.

واشاد  المجلس بجهود حكومة السودان التي بذلتها بدعم من اليوناميد في جمع السلاح والتي ساهمت في استقرار الاوضاع الامنية في دارفور داعياً الى الاستمرار في العملية بطريقة متوازنة لضمان فعالية وكفاءة جمع السلاح.

وجدد المجلس دعمه للطلب الذي تقدمت به حكومة السودان إلى الأمم المتحدة بشأن دارفور على أن يدرج في جدول أعمال لجنة الأمم المتحدة لبناء السلام.