مجلس وزراء خارجية الدول العربية والأوروبية يرحب بمخرجات الحوار الوطني السوداني

 

رحب مجلس وزراء خارجية الدول العربية والأوروبية في بيانه الختامي لفعاليات اجتماعه الرابع أمس الثلاثاء بمقر جامعة الدول العربية بمبادرة الحوار الوطني السودانى ومخرجاته ودعا لوضع هذه المخرجات علي طاولة البرلمان توطئة لوضع دستور دائم للبلاد .

وأعرب المجلس عن مساندته لجهود الامم المتحدة في السودان وافريقيا ومراجعة فعالية قوات اليوناميد هناك .

وترأس البروفيسور ابراهيم غندور وزير الخارجية وفد السودان المشارك في هذه الاجتماعات ودعا فى كلمته فى الاجتماع لرفع الحصار الاقتصادي عن السودان كما فعلت كثير من المنظمات الدولية والاقليمية مثل جامعة الدول العربية والاتحاد الافريقي ومنظمة التعاون الاسلامي والامم المتحدة وخصوصا عقب نجاح الحوار الوطني في السودان .

وأكد سيادته أن السودان عمل علي تأمين حدوده مع جيرانه بالدخول في اتفاقيات ثنائية وتكوين قوات مشتركة علي الحدود مع كل من تشاد واثيوبيا وغيرها من الدول وبذل جهودا مقدرة في محاربة الهجرة غير الشرعية .

وكان الاجتماع الرابع للمجلس قد اختتم مساء أمس بمقر جامعة الدول العربية حيث ترأس الاجتماع عن الجانب العربي خميس الجهيناوي وزير الشؤون الخارجية التونسي بصفته رئيسا للدورة الحالية لمجلس وزراء الخارجية العرب و”فيديريكا موغيريني” نائبة رئيس المفوضية الأوروبية والممثل السامي للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي.

وبحث الاجتماع دعم العلاقات بين الدول العربية والأوروبية و السبل الكفيلة بتعزيز التعاون الثنائي في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية مع بحث مختلف القضايا العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك على رأسها عملية السلام في الشرق الأوسط والأزمة السورية وتطورات الوضع في كل من ليبيا والعراق والمناطق الأخرى والتي تشهد أزمات مع بحث المسائل المرتبطة بالأمن على غرار مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية ومكافحة الجريمة المنظمة .

سونا