مساعد وزير الخارجية الأمريكي يبدأ زيارة مهمة للسودان

أكد مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية، السفير تيبور ناج، دعم بلاده لجهود الاتحاد الأفريقي والوساطة الإثيوبية، بغية اتفاق الأطراف السودانية على ترتيبات الفترة الانتقالية، وأكد أن المجتمع الدولي بأسره يريد نجاح المساعي لتحقيق التحول الديمقراطي في السودان.

وبدأ السفير تيبور يوم الأربعاء زيارة للسودان، وابتدر لقاءاته بالمسؤولين السودانيين، بوكيلة وزارة الخارجية بالإنابة، السفيرة إلهام إبراهيم بمكتبها بوزارة الخارجية.

وعبر تيبور في حديثه عن إعجابه البالغ بالثورة السودانية، وأعرب عن تطلعه لأن تتحقق إمكانية ترفيع التمثيل الدبلوماسي بين البلدين لمستوى السفراء وإزالة اسم السودان من الدول الراعية للإرهاب.

من جهتها رحبت وكيلة الخارجية بالإنابة بزيارة المسؤول الأمريكي الرفيع، وقدمت له شرحاً للتطورات السياسية في البلاد، وأشارت إلى الجهود الجارية للوصول لوفاق على ترتيبات المرحلة الانتقالية وتشكيل حكومة مدنية تؤسس لتحول ديمقراطي كامل.

وتناولت السفيرة الهام التطورات الإيجابية خلال اليومين الماضيين على صعيد استئناف المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير، والتقدم الذي تحرزه الوساطة الإثيوبية وجهود المبعوث الخاص لرئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، وقالت إن السودان يتوقع دعم الولايات المتحدة وكل المجتمع الدولي لهذه التطورات الإيجابية وتشجيع الأطراف المعنية للوصول لتوافق سياسي بأسرع ما يمكن.

وحثت السفيرة المجتمع الدولي، على أن تكون الرسائل الصادرة منه للأطراف إيجابية تدفعها للاتفاق.

وكالات